انقطاع الكهرباء يصيب مختلف أوجه الحياة فى المنيا بالارتباك والشلل الجزئى

انقطاع الكهرباء يصيب مختلف أوجه الحياة فى المنيا بالارتباك والشلل الجزئى
كتب -

المنيا – محمد النادى:

عادت أزمة انقطاع التيار الكهربائى لتصيب من جديد وبقوة مختلف أوجه الحياة فى محافظة المنيا بالارتباك والشلل الجزئى، وانعكست الأزمة على عمل المخابز البلدية ومعامل الألبان ومحلات الآيس كريم والمثلجات، وأدت إلى تلف كميات كبيرة من منتجاتهم جراء استمرار انقطاع التيار الكهربائى لفترات طويلة يوميا.

“ولاد البلد” استطلعت آراء عدد من أهالى قرى المنيا فأشاروا إلى أن جميع المخابز البلدية بقراهم تشهد حالة من الارتباك بسبب توقف تشغيل الأفران جراء انقطاع الكهرباء وترتب علي ذلك تلف العجين وقيام أصحاب المخابز بالتخلص منه، بل أن البعض شكك في أن أصحاب المخابز اتخذوا من الانقطاع المستمر للتيار حجة للتصرف في حصص الدقيق ببيعها في السوق السوداء.

محمود علام، من قرية زهرة بمركز المنيا، وصاحب معمل ألبان، أشار إلى الخسارة الفادحة التى تعرض لها جراء تلك الأزمة، وتلف جميع منتجاته من ألبان وجبن، وغريها من منتجات الألبان.

سيد هاشم، من قرية البرجاية، وصاحب محل آيس كريم ومثلجات، لفت إلى أنه أقام هذا المشروع لكى يستطيع تلبية متطلبات الحياة ويحيا عيشة كريمة، إلا أن استمرار انقطاع التيار الكهربائى أدى الى تلف منتجاتى وتعرضى لخسارة فادحة.

المهندس علاء عبد العزيز، رئيس شركة كهرباء مصر الوسطى، أكد أن كمية العجز فى التيار الكهربائى – وهو الفرق بين المتوفر والمطلوب- بمحافظات المنيا والفيوم وأسيوط وبنى سويف تصل ما بين 300 إلى 350 ميجاوات، أى بواقع 80 ميجا لكل محافظة، بواقع انقطاع التيار لمدة ساعة إلى ساعة والنصف، وأشار إلى التعديات الكبيرة على التيار الكهربائى سواء أبسبب البناء المخالف على الأراضى الزراعية أو ما تشهده قرى الظهير الصحراوى الغربى من تعديات كبيرة وذلك بسبب حالة الإنفلات الأمنى التى تشهدها البلاد.

واوضح رئيس شركة كهرباء مصر الوسطى ان ارتفاع درجة الحرارة يؤدى إلى زيادة استهلاك الوقود سواء أكان من السولار أو الغاز، بالإضاقة إلى استهلاك المواطنين من التيار بسبب اللجوء الى استخام المكيفات والمراوح والمبردات، مشيرا إلى أن مشكلة انقطاع التيار بالمحافظة وراء نقص الوقود ما يؤدى الى توقف محطات توليد الكهرباء وبالتالى توقف التوزيع عبر الشبكات.