انسداد مواسير صرف بحر طبهار يهدد بغرق المنازل.. وأهالي: “محدش سامعنا”

انسداد مواسير صرف بحر طبهار يهدد بغرق المنازل.. وأهالي: “محدش سامعنا”
كتب -

الفيوم- إسراء سمير:

تسود حالة من الغضب بين أهالي قرية طبهار التابعة لمركز أبشواي بمحافظة الفيوم، إثر انسداد مواسير صرف بحر طبهار الواطي بالقمامة، وغرق منازل وشوارع منطقة كفر أبو شوش.

“ولاد البلد” ترصد ردود الفعل لدى الأهالي جراء تكرار فيضان بحر طبهار وغرق منازلهم بسبب انسداد مواسير الصرف الزراعي، ومدى إمكانية إيجاد حلول جذرية للمشكلة.

طفح المياه

يقول محمد خلف، أحد الأهالي “بيتي غرق بسبب طفح المياه، حسبي الله ونعم الوكيل، وليست أول مرة يحدث هذا، بل كل مرة نتقدم بشكاوى للوحدة المحلية، وبيكون ردهم هنيجى نحل المشكلة، ونضطر نجمع من بعضنا، ونحاول نرفع الزبالة، وده بيتكرر كل شهر تقريبًا”.

ويذكر محمد السيد “قدمنا شكوى بأسماء أهل المنطقة المتضررين، ولم يرد علينا أي مسؤول وكل نصف شهر، تتكرر المشكلة، وكل اللي بيحصل أنهم مرة يردو علينا ويجيبوا لودر يرفع القمامة.. نتمني بس حد يبص لمشكلاتنا شوية”.

ويشير محمد حامد، “مشكلاتنا زي ما هي، وكل مرة نفس تتكرر، ويشيلوا القمامة، ويمشوا، ومبيقناش عارفين نعمل إيه، وإحنا مش طالبين حاجة مستحيلة ولا صعبة”.

ويستغيث فتحي جويد، أحد الأهالي، قائلًا “فين مسؤولي المحافظة، والمحافظ، عشان تحصل كارثة زي دي، ومحدش يحاول يحلها، واشتكينا لرئيس الوحدة المحلية بطبهار، ومعملش حاجة، ومش هيعمل، وتعبنا من كتر الندا، ومحدش بيسمع، ولا هيسمع”.

وتقول إيمان حسوبة، ربة منزل “بسبب البحر وطفحه ولادنا مش عارفين ينزلوا الشارع عشان يروحوا مدارسهم، واللي عنده شغل يروحه إزاي.. حسبي الله ونعم الوكيل في كل مسؤول مش بيشوف شغله”.

تكرار المشكلة

يرد صوفي إبراهيم، رئيس الوحدة المحلية بقرية طبهار على استغاثات ومطالب أهالي المنطقة قائلًا “قمنا بحل المشكلة، وتكررت أكثر من مرة”، مشيرًا إلى أنه لن يتم التخلص من المشكلة نهائيًا، إلا بعد رفع المواسير وإزالتها، نظرًا لامتلائها بالقمامة.

لا توجد ميزانية

ويقول أمان الله فريد، وكيل مديرية الري بالفيوم إنه لا توجد ميزانية كافية حاليًا لرفع المواسير التالفة، واستبدالها بأخرى جديدة، محملًا المسؤولية إلى أن مسؤولية الخطأ من البداية تقع على المقاول الذي تم التعاقد معه على تركيب المواسير بدقة، وتمت معالجة المشكلة من قبل الوحدة المحلية.