انسحاب “دنقل” من سباق انتخابات البرلمان بقوص.. ومواطنون: شعبيته ضعيفة

انسحاب “دنقل” من سباق انتخابات البرلمان بقوص.. ومواطنون: شعبيته ضعيفة
كتب -

قنا- إبراهيم شكري:

في ظل الصراع الانتخابي المشتعل بدائرة قوص، فؤجئ أهالي الدائرة بقرار انسحاب عبدالفتاح دنقل، من سباق الانتخابات البرلمانية، بعد نجاحه خلال 4 دورات سابقة، “ولاد البلد” رصدت آراء الناخبين حول الأسباب التي أدت لانسحاب دنقل من السباق الانتخابي.

يقول عبدالمقصود أبوزيد، رئيس هيئة الاستشارية لمكتب العربي الأفريقي لحقوق الإنسان بقنا، إن دنقل شعبيته في الجزء الشرقي لقفط، وليس له مؤيدين بقوص، مشيرًا إلى أن دنقل ليس له شعبيه في قوص لذلك انسحب من الانتخابات فضلًا عن أنه المرشح الوحيد الذي رفع دعوى قضائية بعودة قفط لدائرة قنا، ولكنه انسحب حفاظًا على ماء وجهه بدلًا من خسارته في تلك الانتخابات.

وأشار أبوزيد إلى أن انسحاب دنقل لم يغير شيئًا بالدائرة لأن دنقل من ضعفاء الدائرة حسب وصفه، وجاء قرار انسحابه في الوقت المناسب، وقرار سليم لصالحه، لأنه بهذا القرار رفض خسارته للانتخابات، رغم نجاحه المستمر في الانتخابات السابقة.

ولمح أبوزيد أن تصريحات دنقل على انسحابه نتيجة حادث ابنه غير صحيح، مشيرًا إلى أنه عبارة عن ستارة فقط وإنما يخشى من فوز أنس دنقل ابن عمه المرشح بنفس الدائرة.

بينما يقول أحمد أبوعرنوس، أحد المواطنين بقفط، إن قرار انسحاب دنقل سليم ويستحق الشكر، مشيرًا إلى أن البرلمان المقبل للشباب لا لأعضاء الحزب الوطني القدامى، وجاء قراره بعد عدم تأكده من الفوز في تلك الانتخابات المقبلة، ويرى أن شعبيته بقوص ضعيفة لأن عدد الناخبين في دائرة قوص320 ألف ناخب منهم 245 ألف صوت بقوص و75 ألف بقفط، مضيفًا أن تلك الأصوات لا تكفي لنجاح مرشحي قفط، حيث تتشتت الأصوات بينهم دون فائده لكثرة عدد المرشحين بها، متوقعًا أن تحصل قوص على 3مقاعد.

ويضيف إبراهيم الديب، أحد شباب قوص، أن انسحاب دنقل للتفرغ لعلاج ابنه غير صحيح، لأن دنقل كان ينجح بأصوات قفط عندما كانت قفط مستقلة أو مع بندر قنا، ولكن شعبيته بقوص ضعيفة، مشيرًا إلى أن انسحاب دنقل من قفط يترك مساحة لسيطرة قوص على الثلاث مقاعد.

بينما يضيف أحمد كامل، نقيب محامي قوص، أن قرار انسحاب دنقل قرار سليم، لعدم وجود شعبية له بقوص، ولم يقدم أي خدمات بقوص.

بينما أكد عبدالفتاح دنقل، عضو مجلس الشورى السابق لأربع دورات عن دائرة قنا والمنسحب من انخابات برلمان 2015 عن دائرة قوص- قفط بعد ترشحه، أنه تنازله عن الترشح وخوض الانتخابات المقبلة بسبب مرافقته لأبنه فترة علاجه بعد تعرضه لحادث، ما يلزمه مرافقته خلال رحلة العلاج في تلك الفترة.