الوظيفة الحكومية حلم الشباب في المنيا.. وتحذيرات من تأثير البطالة على معدلات الجريمة والتحرش

الوظيفة الحكومية حلم الشباب في المنيا.. وتحذيرات من تأثير البطالة على معدلات الجريمة والتحرش
كتب -

مجموعة من الشباب لم ينجح غالبيتهم في العثور على عمل مناسب

المنيا- مروة عادل:

يحلم غالبية الشباب ممن لا يعملون بالوظيفة الحكومية ويعتبرونها طوق النجاة الوحيد في وجه تقلبات الزمن ومصاعب الحياة، وحسب مسؤولون محليون في المنيا توفر الحكومة ممثلة في وزارة القوى العاملة وبمشاركة عدد من الجمعيات الأهلية، فرص عمل كثيرة في شركات القطاع الخاص، لكنها لا تلقى إقبالا جيدا بسبب انتظار الوظيفة الحكومية.

عمل مناسب

يقول جورج ميخائيل، 27 عاما، حاصل على ليسانس آداب قسم اللغة الانجليزية، من مركز سمالوط، إنه لم ينجح حتى الآن في العثور على عمل يناسبه، وأن والده ما زال متكفلا بالإنفاق عليه، وأنه يحلم بالعثور على عمل مناسب يحقق له آماله وطموحاته.

بينما يحلم محمود مصطفى، الذي تخرج في كلية الهندسة منذ 3 سنوات، قسم حاسبات ونظم، مقيم بحي مكة بالمنيا، بالسفر إلى أي دولة أخرى، أو العثور على عمل مناسب في القاهرة، لأنه يعول أسرته بعد أن توفي والده.

أفكار جديدة

وتطلب نهال أحمد، 25 عاما، خريجة كلية الفنون الجميلة، من المسؤولين الاستماع لها ومنحها الفرصة لعرض أفكار ورؤى تقول إنها ستغير حال المحافظة إلى الأفضل، وتسعى نهال للعثور على عمل مناسب تستطيع من خلاله تحقيق أحلامها.

فقدان الأمل

ويأمل شحاتة مرزوق، موظف بالتربية والتعليم، 50 عاما، أن يجد ابنه كرولس، الذي تخرج في كلية التربية قسم اللغة الإنجليزية منذ 5 سنوات، فرصة عمل مناسبة لأنه يخشى على ابنه من الشعور بالإحباط والاكتئاب، ولا يريد لابنه أن يسيطر عليه الشعور بفقدان الأمل في المستقبل، أو الانجرار مع صحبة السوء لأعمال مشينة.

حلم الزواج

ويحلم أحمد مصطفى، 26 عاما، حاصل على دبلوم فني تجاري، لا يعمل حتى الآن، بالعثور على عمل مناسب يستطيع من خلاله الزواج وتكوين أسرة.

الوظيفة الحكومية

يقول أستاذ على عبدالله عبد الرحيم، مدير إدارة المشروعات والتدريب بجهاز تشغيل شباب الخرجيين بالمنيا، إن المحافظة توفر فرص عمل مناسبة للشباب في القطاع الخاص والاستثمارى داخل المنيا أو خارجها، لكن يعزف الشباب عن التقدم للحصول على هذه الفرص، لأنهم يحلمون بالوظيفة الحكومية ولا يقبلون بشيئ أقل.

يضيف: يقوم الجهاز بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدنى بعقد ندوات لزيادة وعى الشباب وتثقيفهم، ولنشر فكر العمل الحر والتخلي عن فكرة الوظيفة الحكومية.

تحذيرات من الجريمة والتحرش

وتحذر ماريا نعيم نصيف، رئيس مجلس إدارة جمعية أيادينا للتنمية الشاملة، من خطر زيادة معدلات البطالة، وترى أن تأخر معالجتها سيزيد من معدلات الجريمة والتحرش، والإدمان، فالشباب الذي لا يستطيع الزواج سيلجأ للمواقع الإباحية على شبكة الإنترنت ثم تضطر الظروف للتحرش بالفتيات في الشارع.

وتعتقد نصيف أن للإعلام دور مهم في تغيير مفاهيم الشباب وحثهم على التخلي عن حلم الوظيفة الحكومية “صعب المنال”، والتوجه للعمل الحر.