الهيئات النوبية بالإسكندرية تتهم الأمن بالتقصير في مجزرة أسوان

الهيئات النوبية بالإسكندرية تتهم الأمن بالتقصير في مجزرة أسوان
كتب -

الإسكندرية – هبة حامد:

اتهمت الهيئات النوبية بالإسكندرية، اليوم الأحد، فى بيان لها، قوات الأمن، بالتقصير في الأحداث الدامية التي وقعت بين قبيلتي بني هلال، والدابودية، التابعة للنوبة، بمحافظة أسوان، مشيرة إلى أن قوات الأمن لم تقم بدورها الحقيقى فى الأحداث. وأشار البيان، إلى أن أجهزة الأمن لم تتحرك إلا بعد تزايد أعداد الضحايا وهو ما أدى إلى تفاقم الأحداث بما يدفع بالشك حول الدور الأمنى ومدى صلة القائمين عليه بأحد طرفى النزاع، حسب قولهم.

وأعلنت الهيئات، خلال المؤتمر الذى نظمته بمقر النادى النوبى بمحافظة الإسكندرية، بحضور كلاً من محمد عبد الرحمن، برلماني سابق، واللواء طه حسين، نائب رئيس مجلس إدارة النادي النوبي العام، والدكتور صابر عبده، رئيس النادي النوبي العام بالإسكندرية، وفوزي عبد الصادق، نائب رئيس جمعية دابود بالإسكندرية، ومراد عبده، عضو مجلس إدارة النادي النوبي العام، عن 3 مناطق للسلاح بمحافظة أسوان هى بركة الدماس، والسيل الريفي، وخور عواضه، مطالبة الجهات الأمنية بالتدخل لمنع استخدام هذه الأسلحة فى تزايد أعداد الضحايا.

وأوضحوا: “أن أبناء النوبة والنوبيين تعاملوا مع الحدث بما يعكس تاريخهم وتضحياتهم في سبيل مصر، وعدم الإنزلاق إلي براثن الفتنة، ويطالبون بكافة الحقوق في اتخاذ كافة الإجراءات التي تكفل حفظ حقوقهم كمواطنين مصريين”. 

وقال فوزي عبد الصادق، نائب رئيس جمعية دابود العام، أن حادث أسوان جنائي وليس سياسي، وأن هناك اتصالات مع جميع الأطراف، حقناً للدماء.

وأضاف، عبد الصادق: “إن الأمن خارج الخدمة برغم وجود رئيس الوزراء ووزير الداخلية وما يحدث بأسوان هو اعتداء على كل ما هو أسمر اللون بالمحافظة، وعلى القوات المسلحة التدخل العاجل بعد غياب دور الأمن فنحن نحتاج إلى حماية”.

وطالبت الهيئات النوبية بإقالة كل من محافظ أسوان ومدير الأمن ورئيس المباحث، لتقاعسهم عن القيام بالدور المنوط بهم وإحالتهم للمحاكمة الجنائية على غرار أحداث بورسعيد الدامية، وإجراء تحقيق عاجل وسريع مستقل في الواقعة وإحالة المسؤولين، للمسائلة الجنائية.