الهدوء يسود محافظة أسيوط فى أولى أيام جولة الإعادة للانتخابات

الهدوء يسود محافظة أسيوط فى أولى أيام جولة الإعادة للانتخابات
كتب -

أسيوط – أميرة محمد وإيمان سمير وحسن فتحى وزهراء ثروت وعلا عوض وسهير حفنى:

تسود حالة من الاستقرار والنظام فى اللجان الانتخابية بمراكز محافظة أسيوط، قرب نهاية اليوم الأول في جولة الإعادة للانتخابات البرلمانية، وذلك مع استمرار ضعف الإقبال من قبل الناخبين على أغلب اللجان، فى حين أنه شهدت بعض المراكز انتهاكات من قبل المرشحين..”ولاد البلد” ترصد حال اللجان الانتخابية.

تفقد المهندس ياسر الدسوقى، محافظ أسيوط، يرافقه المستشار جمال عبد الرحمن، رئيس اللجنة الفرعية المشرفة على الانتخابات البرلمانية بمحافظة أسيوط، واللواء عبد الباسط، دنقل مساعد وزير الداخلية مدير الأمن، بعض اللجان الفرعية للانتخابات البرلمانية بمدينة أسيوط، للاطمئنان على سير العملية الانتخابية وتأمين اللجان وتوفير جميع احتياجات تلك اللجان وذلك فى اليوم الأول لانتخابات الإعادة.

في أبنوب والفتح

قال أبوالعيون عزتلى، رئيس مدينة الفتح، إن اللجان الانتخابية مستقرة تمامًا ولم يتم رصد أى مخالفات حتى الآن مع استمرار ضعف الإقبال على أغلب اللجان، وشاركه أحمد عبدالسلام، رئيس مدينة أبنوب، فى عدم رصد انتهاكات من قبل الناخبين أو المرشحين حتى الآن، مشيرًا إلى ضعف الإقبال على جميع اللجان.

في الغنايم

يختلف المشهد قليلا فى الغنايم، حيث أصيب أمين لجنة رقم 94 بمدرسة الحاج حسين الابتدائية بقرية أولاد محمد بمركز الغنايم في أسيوط، بشظية طلق ناري، خرجت من السلاح الميري الخاص برقيب شرطة مكلف بتأمين العملية الانتخابية عن طريق الخطأ، فيما أكد محمد فهمي، رئيس المدينة، إن أمين اللجنة تم إسعافه، وإصابته طفيفة، ويباشر عمله باللجنة.

كما شهدت اللجان الانتخابية بمدرسة دير الجنادلة الاعدادية، ومدرسة النصر والمجمعة بقرية دير الجنادلة في الغنايم بأسيوط، عزوفًا تامًا للناخبين عن التصويت حزنًا علي وفاة 5 عمال من أبناء القرية، وإصابة 8 آخرين من أبناء القرية في حريق حاوية بجمرك عمان بدولة الأردن.

فى ديروط

شهدت قرية الحواطة التى تضم 11لجنة انتخابية إقبال كثيف، نظرا لأنها بلد المرشح مصطفى سليم، وأيضا قرية ديروط الشريف التى تتضم 31 لجنة انتخابية مسقط رأس المرشح يونس الحاجر، وأشار أحمد محروس، رئيس مركز ومدينة ديروط، أن الإقبال على اللجان الانتخابية مازال ضعيف، لجان مدرسة التحرير والمعهد الأزهري والزراعة والشهيد علاء عبد لجواد.

فى صدفا

تفاوت الإقبال فيما بين ضعيف ومتوسط على اللجان بقرى المركز، حيث شهدت لجنة مدرسة مجريس الإبتدائية إقبال جيد من الناخبين، كما شهدت مدرسة النهضة بنات الابتدائية والإعدادية الحديثة بقرية أولاد إلياس، ولجنة الوحدة المحلية بقرية الدوير بمركز صدفا، إقبالا كثيفًا من السيدات.

فيما تم رصد سيّر مناصرو المرشح علاء عواجة، العديد من المركبات لنقل الناخبين من منازلهم للجان بقرية الدوير، كما قام المرشح الحسينى جلال، بتوفير العديد من سيارات الأجرة لنقل الناخبين من منازلهم إلى لجانهم بمدينة صدفا. والمشهد نفسه بمركز ساحل سليم تم رصد انصار بعض المرشحين يستخدمون العربيات المكروباص والسازوكي لنقل المواطنين للإدلاء بأصواتهم.

وشهد موقفي الأزهر والنزلة فى أسيوط تكدسًا للركاب بموقفي نزلة عبداللاه والأزهر، بسبب خروج سيارات المواقف لنقل القضاة وضباط الشرطة المشرفين على العملية الانتخابية، فضلا عن استخدامها لصالح بعض المرشح نفى الدعايا الانتخابية.