النيل للإعلام وصندوق مكافحة الإدمان يدربان شباب بورسعيد على الحماية من المخدرات

النيل للإعلام وصندوق مكافحة الإدمان يدربان شباب بورسعيد على الحماية من المخدرات
كتب -

بورسعيد – محمد الحلوانى:

نفذ مركز النيل للإعلام ببورسعيد، التابع للهيئة العامة للاستعلامات، بالتعاون مع صندوق مكافحة الإدمان والتعاطى التابع لمجلس الوزراء، ضمن مبادرة “إشاعات حول المخدرات” دورة تدريبية بعنوان “تنمية المهارات الحياتية للحماية من التدخين والإدمان” فى محافظة بورسعيد على مدار 3 أيام، اختتمت مساء أمس، الأربعاء.

وقالت مرفت الخولى، مدير عام مجمع إعلام بورسعيد، إن فعاليات الدورة التدريبية “تنمية المهارات الحياتية للحماية من التدخين و الإدمان” اختتمت، مساء أمس، الأربعاء، وحضرها مجموعة من الشباب على مدار ثلاثة أيام، تحت إشراف الدكتور إبراهيم عسكر، مدرب ومنسق صندوق مكافحة الإدمان والتعاطي ببورسعيد.

وأوضحت، الخولى، إن البرنامج التدريبى تضمن نبذة عن أنشطة صندوق مكافحة الإدمان والتعاطى؛ الذى يمثل الآلية الوطنية لتنفيذ برامج الوقاية من التدخين والمخدرات، يدعم ويوفر خدمات العلاج والتأهيل المجاني للمدمنين بالتعاون مع الشركاء المعنيين؛ وأن فعاليات الدورة تمت استنادًا لعدد من مبادئ العمل الأساسية، أهمها إشراك الشباب وتفعيل دورهم في جهود الوقاية، والتركيز على الأسرة كمدخل أساسي لحماية الشباب من التدخين والمخدرات، والاعتماد على الحوار المجتمعي، وحشد جهود الجهات المعنية، والتركيز على الفئات الأكثر عرضة للمشكلة، مع رسم برنامج متكامل للتقييم والمتابعة.

وأشارت، الخولى، إلى أنه تم تدريب الشباب المشارك فى الدورة على مهارات التواصل والعمل الجماعى وحل المشكلات وآليات التعبير عن الذات كمدخل لتنمية المهارات الحياتية لديهم،لافتتة إلى أن “هذا البرنامج يستهدف فئة الشباب ويعمل على إكساب المتدرب المهارات والقدرات التى تؤهله لكى يكون انسانًا ناجحًا، كما يعمل “البرنامج” على تفعيل دور الشباب فى حماية النشئ من التعاطى والإدمان عن طريق إعداد مدربين بكل محافظة”.

ونبهت، الخولى، إلى أنه تم الإعلان -فى الدورة- عن الخط الساخن لعلاج الإدمان 16023 والذى يتم من خلاله العلاج بالمجان وفى سرية تامة وحسب مكان الإقامة.

وأشارت مدير عام مجمع إعلام بورسعيد على أنه تم تنظيم 5 حملات ميدانية ضمن مبادرة “إشاعات حول المخدرات” فى مناطق متفرقة من مدينة بورسعيد، هى: أمام مسجد الشاطئ، وشارع محمد على، وأمام مسجد مريم، و أمام مرفقى المعديات ببورسعيد وبورفؤاد، واستهدفت تلك الحملات الميدانية توعية الجمهور بالأفكار المغلوطة عن المخدرات، والتعريف بصندوق مكافحة الإدمان والتعاطي، والخط الساخن، كما تم توزيع العديد من البوسترات والبرشورات الخاصة بالحملة، ولصق العديد من بوسترات الصندوق بالميادين وأمام المساجد الكبرى والشوارع الرئيسية بمدينة بورسعيد.