النائب العام يصل أسوان، وجهود شعبية مكثفة لتحقيق المصالحة

النائب العام يصل أسوان، وجهود شعبية مكثفة لتحقيق المصالحة
كتب -

القاهرة- ولاد البلد

أسوان- هناء الخطيب

وصل النائب العام المستشار هشام بركات، اليوم الثلاثاء، إلى أسوان، بهدف لمتابعة سير التحقيقات التي تباشرها النيابة في أحداث العنف الدامية التي شهدتها مدينة أسوان بين قبيلتي “بني هلال” و”الدابودية”، وذلك في الوقت الذي يحاول فيه وفدا من ” المجلس الأعلى للقبائل العربية” تحقيق المصالحة بين القبيلتين المتناحرتين.

وقال بيان صادر عن مكتب النائب العام إن بركات وصل إلى أسوان من أجل متابعة سير التحقيقات التي تباشرها نيابة أسوان الكلية، للوقوف على كيفية وقوع الأحداث وبدايتها، وهوية مرتكبي جرائم القتل والشروع في القتل التي حدثت.

وكانت منطقة السيل الريفي قد شهدت منذ يوم الجمعة اشتباكات دامية بين قبيلتي “بني هلال” و”الدابودية” والتي  أسفرت عن مقتل 25 مواطنا، وإصابة العشرات، حسبما أعلنت وزارة الصحة.

يأتي هذا في الوقت الذي تمكنت فيه بعض الأسر من دفن تسعة جثامين في ساعة متأخرة أمس الاثنين ليكون بذلك قد تم دفن جميع الضحايا من القبيلتين.

ويقول شهود عيان إن الهدنة التي توصل إليها محافظ أسوان اللواء مصطفى يسري، والمقرر أن تنتهي بحلول منتصف ليل غد الأربعاء، قد ساهمت في تخفيف حدة الاشتباكات بين القبيلتين، فضلا عن تمكين الأسر من دفن ضحايا المذبحة الأعنف في تاريخ المحافظة.

وقال مراسلتنا في أسوان إن وفد القبائل العربية بدأ اجتماعاته مع رموز قبائل أسوان للاطلاع على أبعاد الموقف وسبل تعزيز الهدنة. كما زار الوفد، الذي يضم الشيخ الشيخ كمال تقادم الخطيب، عائلتي العبابدة والبشارية النافذتين في أسوان من أجل ضمهمها لجهود تحقيق المصالحة.

ويضم الوفد، إلى جانب الخطيب، 11 شخصا من مشايخ وكبار القضاة العرفيين في مصر.

في نفس السياق، قال محمد مهنا، مستشار شيخ الأزهر، إن الإمام الأكبر أحمد الطيب كلف مجموعة من العلماء والدعاة بالتوجه إلى أسوان، للمشاركة في عملية التهدئة بين القبيلتين.

وأضاف مهنا، في تصريحات صحفية، أن الأمام الأكبر وجه بعض شيوخ الأزهر للتواجد بالمناطق التي شهدت الاشتباكات من أجل منع أي تجدد لأعمال العنف.

وكان اللواء هاني عبد اللطيف، المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، قد أكد مساء أمس الاثنين على هدوء الحالة في أسوان، مشيرا إلى أنه تم الدفع بتعزيزات أمنية إلى المحافظة في الوقت الذي تبذل فيه الشرطة جهودها لملاحقة المتهمين والمحرضين على أعمال العنف.

وأوضح عبد اللطيف، في مداخلة هاتفية لبرنامج “يحدث في مصر” على قناة ” أم بي سي مصر”، أن الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية بالمحافظة تتم من خلال محورين، الأول يتمثل في الدفع باتجاه إتمام جلسات الصلح العرفية لحل النزاعات بين العائلتين، والثاني يتمثل في ضبط المتورطين في اندلاع الأحداث، وتقديمهم لجهات التحقيق.