المفوضية السامية للاجئين في مصر تحذر من الانجرار وراء شائعات التوطين

المفوضية السامية للاجئين في مصر تحذر من الانجرار وراء شائعات التوطين المفوضية السامية للأمم المتحدة

حذرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في مصر من الانجرار خلف الشائعات التي تروج لها وسائل الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت المفوضية في – بيان لها اليوم الخميس – إنها تدرك الشائعات التي تروج من خلال مختلف القنوات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي بما في ذلك رسائل الـWhatsApp، والرسائل القصيرة، والفيسبوك أو في وسائل الإعلام المختلفة حول إعادة التوطين، منوهة بأنه يجب على اللاجئين توخي الحذر في التعامل مع هذه الشائعات والتطبيقات، راجية عدم مشاركة المعلومات الشخصية الخاصة بأي لاجئ مع أي شخص لأن ذلك قد يعرض سلامته للخطر.

وشددت المفوضية في بيانها على عدة نقاط وهي أنه:

• لا يمكن تقديم طلب لإعادة التوطين، المفوضية تقوم على تحديد وترشيح الحالات لإعادة التوطين.

• لن يتم النظر في أي طلبات لإعادة التوطين وٌضعت في صناديق شكاوى المفوضية، أو عن طريق البريد الإلكتروني أو تم إرسالها إلى مكاتب المفوضية.

• تقوم المفوضية بالاتصال باللاجئين الذين يتم تحديدهم لإعادة التوطين.

• عملية إعادة التوطين تقوم بها المفوضية ولا يوجد أي رسوم أو مصاريف مستحقة لأي طرف ثالث.

• عملية إعادة التوطين دائما تكون مجانا دون مقابل ككل الخدمات التي تقدمها المفوضية وشركائها.

• أي شخص يدعي بأنه من الممكن أن يقدم طلب لإعادة التوطين بمقابل مادي فهو يقوم بالاحتيال، إذا قام أي شخص بالاتصال بك بهذا الصدد، الرجاء إبلاغ المفوضية.

• إذا كنت ترغب في معلومات عن الهجرة للبلدان المختلفة، أو عن جمع شمل الأسرة أو عن غيرها من إجراءات طلب التأشيرات، يرجي الاتصال بالسفارات مباشرة وليس عن طريق الاتصال بطرف ثالث.

الوسوم