المصلحة والقبلية والعامل الجغرافي تحدد تحالفات جولة الإعادة بانتخابات دائرة قنا

المصلحة والقبلية والعامل الجغرافي تحدد تحالفات جولة الإعادة بانتخابات دائرة قنا
كتب -

قنا- ربيع أحمد:

بعد إعلان اللجنة المشرفة على الانتخابات البرلمانية للدائرة الأولى ومقرها مركز وبندر عن دخول جولة الإعادة لـ6 مرشحين بالدائرة، ووصول إجمالي الناخبين بالدائرة 380 ألفا و702، وإجمالى الحضور 108 آلاف 394 بنسبة 28.4%، وبلغت الأصوات الصحيحة 99 ألفا و615 صوتا، وعدد الأصوات الباطلة 8967، يتواجه فى جولة الإعادة محمد سعيد الدويك، برصيد أصوات 18 ألفا، ومحمود عبد السلام محمد أحمد، بـ19 ألفا و732 صوتا، وسعد إبراهيم، بـ15 ألفا و16 صوتا، وعبد السلام محمد مصطفى، 16 ألفا وصوت واحد، وجمال النجار 12 ألف صوت، ومحمد أحمد الجبلاوي، 11 ألفا و384.

وتنتظر الدائرة الآن وجود تحالفات بين اثنين أو ثلاثة من المرشحين للوصول إلى 3 مقاعد بالبرلمان، وذلك التحالف سيكون بناء على الكتل التصويتيه ومقدار الحشد الذي ينظر إليه كل مرشح، إذ يوجد مرشحون من الأشراف ومرشحون من الجبلاوي التابعين لقبيلة العرب ومرشح من الحمدات وآخر من أولاد عمرو.

وقال محمد عبد الهادي، أمين عام الحزب المصري الاجتماعي الديمقراطي، إن الكتلة العددية مع كل مرشح والحسابات القبلية هي من أسس تكوين التحالفات بالدائرة، وكل مرشح يجب أن يبحث عن إرضاء القبيلة التي تضمن له المقعد في الإعادة، بصناعة تحالف مع غيره من المرشحين.

وقال فتحي الصويني، أمين عام حزب الشعب الجمهوري، إن وجود 6 مرشحين في جولة الإعادة يحكم بوجود تحالفات بين ثلاثة منهم، ووجود مرشحين من الأشراف ومن العرب، أمر يشجع لبحث الطرفين عمن سيرفع حشد أصواتهما، ويكون معهما بالمقعد الأخير، مضيفًا أن المصلحة وقوة المرشح هي التي تحكم في وجود التحالف بالدائرة، وليس القبلية التي كانت تتحكم في الماضي، وخلال الأيام القليلة سيظهر تحالفات غير متوقعة من جانب المرشحين.

وقال أحمد مبارك، عضو بحزب مستقبل وطن بقنا، إن وجود تحالفات داخل دائرة قنا يحكمه الكتل التصويتية، ومقدار الحشد الذي يراه كل مرشح في صالحة، وداخل خزينته، ومن واقع القبلية بقنا و الدورة الأولى وما وصلت إليه من وجود 6 مرشحين، فمن الأفضل النظر إلي التحالف المنطقي، وهو أن يتحالف مرشح أولاد عمرو مع مرشحي الاشراف، وهذا منطقي لوجود كتله تصويتيه موجهة يستطيع الدفع بها كلاهما، وكذلك للعامل الجغرافي والموروث السابق من التحالفات ولقرب قرية أولاد عمرو من قرى الاشراف، ووجود بعض الأشراف داخل أولاد عمرو نفسها. 

وقال يحيى الخلاوي، أمين عام حزب حماة الوطن، إن الحزب يبحث عن رضا الشارع، والبحث عن التحالف سيكون بقبول الجميع بالدائرة، ولكن وجود تحالف حاليا بين المرشحين أمر لا يمكن الكشف عنه أو معرفته، لأن كل مرشح يبحث عن مرشح آخر يرفع من قوته .