المصريين الأحرار ببورسعيد يحيى القضاء على براءة 62 إخوانيا ويعتبره”صفعة” في وجه الجماعة

المصريين الأحرار ببورسعيد يحيى القضاء على براءة 62 إخوانيا ويعتبره”صفعة” في وجه الجماعة
كتب -

بورسعيد – محمد الحلواني
وجهت أمانة حزب المصريين الاحرار في بورسعيد التحية لقضاة مصر، وأعتبرت؛ في بيان أصدرته عصر اليوم، الأحد؛ أن” الحكم اليوم ببراءة 62 من أعضاء جماعة الإخوان” الإرهابية”، وجه صفعة قوية للجماعة وما تروج له من إشاعات مغرضة تنال من مؤسسات الدولة المصرية و منها مؤسسة القضاء المصرى المستقلة و التى لا تقضى الا بما هو مبنى على اليقين و ليس الشك او الاعتبارات السياسية”.
وأضاف البيان:” إن الحكم ببراءة 62 إخوانيا فى قضية جنائية كبيرة؛ مثل قضية أحداث رمسيس؛ واتهامات تصل عقوبتها إلى السجن المؤبد، معناه أن القضاء يتمتع بحيدة ونزاهة واستقلال كبير، وأن القاضى يحكم وفقا للقانون والدستور، ووفقا لضميره وليس وفقا لهوى سياسى”.
ولفت، البيان، إلى أن” هناك مبادئ وقواعد ثابتة فى المحاكمات الجنائية، منها أن حكم الإدانة يبنى على اليقين والجزم ولا يبنى على الشك والتخمين، وأن الشك يفسر لمصلحة المتهم، وأن معنى الحكم بالبراءة أن القاضى لم يقتنع بالأدلة التى ساقتها النيابة العامة فى حق المتهمين، وأنه تسرب إليه الشك فيها.فهذا الحكم يأت تأكيدا للمعان السامية التى جاءت من أجلها الثورة بأن القضاء المصرى مستقل ونزيه ولا يتأثر بالاعتبارات السياسية، وأن الاعتبارات التى أدت إلى إصدار أحكام بالبراءة لبعض رموز نظام مبارك، هى نفس الاعتبارات التى صدر على أساسها حكم ببراءة أشخاص ينتمون للنظام السابق الإخوانى”.
وأنهي الحزب بيانه قائلا:” القاضى يحكم بالأدلة والأوراق التى تقدم بين يديه، وإن رأى أنها غير كافية، يطبق القاعدة الثابتة “المتهم برىء حتى تثبت إدانته”، وهذه الأدلة تقدمها جهات التحقيق للمحكمة، ورغم اختلافنا مع ما يقوم به الإخوان، إلا أننا نحيى الحكم، لأنه نحى أى اعتبارات ليس لها ظل من الأوراق أمامه، كما نتوقع بعدم ترحيب جماعة الإخوان” الارهابية” بهذا الحكم، لأنه يصفع مخططاتهم التى استهدفت الإساءة للقضاء ومحاصرته طوال فترة حكمهم”.