المصريون غاضبون بسبب تعرية امرأة مسيحية في اعتداء طائفي بالمنيا

المصريون غاضبون بسبب تعرية امرأة مسيحية في اعتداء طائفي بالمنيا الأنبا مكاريوس مع السيدة التي تعرضت للاعتداء- من صفحة إيبارشية المنيا وأبوقرقاص

ردود فعل غاضبة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب تعرية امرأة مسيحية مسنّة في اعتداء طائفي شهدته إحدى قرى محافظة المنيا التي تبعد عن القاهرة حوالي 250 كيلومترًا جنوبًا.

قبل 5 أيام شهدت قرية الكرم بمدينة أبوقرقاص حرق 7 منازل يملكها مسيحيون، وأصيب اثنان من سكان هذه المنازل، بجروح وكدمات، بسبب أقاويل غير مؤكدة عن علاقة عاطفية بين سيدة مسلمة وشاب مسيحي.

وأصدرت مطرانية المنيا، بيانًا، أمس، قالت فيه، إن ٣٠٠ شخص من قرية الكرم، مركز أبو قرقاص، تورطوا في حرق ٧ منازل للأقباط، وجردوا السيدة سعاد ثابت من ملابسها، عقب يوم واحد، من شائعة ارتباط نجلها أشرف عبده، بفتاة مسلمة من القرية.

الأنبا مكاريوس، أسقف المنيا وتوابعها اتهم، في اتصال هاتفي مع الإعلامي وائل الإبراشي على فضائية دريم، مساء أمس، الشرطة بالتخاذل وعدم التعامل بجديّة مع استغاثة والدة الشاب المتهم التي تلقت تهديدات قبل واقعة الاعتداء بـ24 ساعة.

بينما تناقلت وسائل إعلام بيان منسوب للبابا تواضرس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الموجود حاليًا في دولة النمسا، قال فيه إنّه “يتابع عن كثب ما تعرّضت له السيدة القبطية بالمنيا ويطمئن على حالتها الصحية والنفسية”.

تعليقات كثيرة لمسيحيين انتقدت بيان البابا واعتبرته رد فعل نمطي وغير كافٍ، وأنّه يمهّد للحلول الودّية التي تنتهي بالمصالحة وإفلات الجناة من العقاب الذي أقرّه القانون.

لمطالعة البيان والتعليقات انقر هنا

بينما نفى مصدر أمني “مجهول الاسم”، نقلت عنه بوابة الأهرام الإلكترونية، الواقعة برمّتها، وقال “لم يحدث أي اعتداء على أي سيدة بالقرية ولا توجد أي محاضر رسمية بتلك الواقعة”.

 

 

الوسوم