المستشفى الأميرى بالإسكندرية.. مكان للعلاج أم طريق الموت

المستشفى الأميرى بالإسكندرية.. مكان للعلاج أم طريق الموت
كتب -

الإسكندرية – عمرو أنور:

في أرقى مناطق محافظة الإسكندرية، يقع المستشفى الأميري الجامعي، أو كما يطلق عليها الغلابة “الميري”، إلا أن الرقي والتحضر لم يحولان دون تحولها إلى ما هو أشبه بـ”السلخانة”.

الإهمال والفوضى هو السمة الغالبة على كافة أقسام المستشفي، لا رقابة عليها أو متابعة ميدانية.

على أبوابها المشاجرات حاضرة بين المواطنين والأمن، وبجولة صغيرة داخل المستشفى ترى القطط منتشرة في الغرف، وتسيطر الفوضى والإهمال على قسم الباطنة والقلب والطوارىء، وانتشرت بقايا العمليات الجراحية داخل أروقة وطرقات المستشفى.

أما في وحدة الغسيل الكلوي، فحدث ولا حرج، تجد الحقن المستخدمة في كل مكان، فوق الأسرة وعلى الأرض.

ويقول محمد علي، قريب أحد المرضى بالمستشفى ” ذهبت لكى أطمأن على أحد أقاربي فوجدته غارقًا فى دماءه، وعندما إستغثت بإحدى الممرضات قالت لي معندناش شاش ولا قطن إطلع إشترى من الصيدلية اللى بره وأنا تحت أمرك”.

ويضيف ” حاولت الوصول لمدير المستشفى عقب الواقعة كى أشتكي الممرضة، ولكن دون جدوى”.