القوي السياسية تدعو أهالي السويس للصلاة في ميدان الثورة والاخوان يسمونه عيد شهيد

القوي السياسية تدعو أهالي السويس للصلاة في ميدان الثورة والاخوان يسمونه عيد شهيد
كتب -

السويس-على أسامة:

تعد خريطة القوي السياسية لساحات صلاة العيد هذا العام ابسط من سابقه، حيث ان العام الماضي كل فئة سياسية اقامت لنفسها ساحة للصلاة، تدعو منها لتاييد تيارها السياسي سواء اخوان او دعوة سلفية او ثوار، إلا ان هذا العام وبعد سيطرة الأوقاف يبدو الامر أسهل بكثير.

دعت القوي السياسية في السويس للصلاة في ميدان الأربعين الذي شهد بداية ثورة 25 يناير، و30 يونيو، تأكيد على أهمية الميدان، وارتباطه بفرحة المصريين وليس التظاهر فقط.

هذا بينما وجهت جماعة الإخوان تهنئة لأهالي المحافظة، تحت مسمي عيد شهيد، موضحة ان خصومتها مع حكام البلاد التي وصفتهم بالظلمة والقتلة، وان لا تعارض بين مطالبها ومطالب الشعب المصري.

كما نعت جماعة الإخوان شهدائهم قائلة ان البعض يحتفل بالعيد في جنان الرحمن.

هذا وينوي اللواء العربي السروي محافظ السويس وقائد الجيش الثالث الميداني حضور صلاة العيد في ساحة مسجد بدر التابع للقوات المسلحة في منطقة السلام.

وبعيدا عن صلاة العيد، شهدت القري السياحية في السخنة زيادة في نسبة الاشغال السياحي، حيث وصلت اشغالات الفنادق 92%، بزيادة عن العام الماضي، وقد كان 84%، بينما شهدت الشواطئ اشغالات برحلات اليوم الواحد بلغت 100%، بسبب تقديم بعض العروض الفنية، والحفلات طوال أيام العيد.

وأكد المحافظ اللواء العربي السروي، انه سيقوم بجولات مفاجئة اثناء العيد، لعدد من المواقع المختلفة والقطاعات الحيوية والمستشفيات العامة، كما شدد المحافظ على الأجهزة المعنية بحماية أراضي أملاك الدولة والزراعية بإزالة أي تعديات فورا وتحرير محاضر للمخالفين وتحويلهم للنيابة العامة