القوى السياسيه بدمياط تطالب بالقصاص ومحاكمة مرتكبى حادث الوادى الجديد بميدان عام

القوى السياسيه بدمياط تطالب بالقصاص ومحاكمة مرتكبى حادث الوادى الجديد بميدان عام
كتب -
القوى السياسيه بدمياط تطالب بالقصاص ومحاكمة مرتكبى حادث الوادى الجديد بميدان عام

دمياط أحمد عبده


عبرت القوى السياسيه بدمياط عن عميق حزنها على ضحايا الجيش المصرى  عقب الهجوم الإرهابى الذى إستهدف كمين للجيش بمنطقة الفرافره بالوادى الجديد  مطالبين الرئيس عبد الفتاح السيسي بسرعة ضبط الجناة محاكمتهم.

حيث وصف جهاد عيد الناشط السياسى مقتل 21 جندى وضابط  بأنها مجزرة “رفح ثانية” لإحراج الرئيس عبد الفتاح السيسى  وطالب عيد  بالقصاص العادل لشهداء الجيش الذين راحوا ضحية أحداث الغدر فى رمضان ومحاكماتهم فى ميدان عام،

بينما طالب الدكتور جمال الزينى عضو مجلس الشعب الأسبق الرئيس عبد الفتاح السيسى بالتصدى بكل حسم للإرهابيين وسرعة ضبط الجناه وتقديمهم للعداله من اجل عودة هيبة الدوله

وقال الزينى لقد زادت الأمور عن حد ففى شهر رمضان من كل عام تقع مثل هذه الحوادث مشيراً إلى أن هذه الواقعة مثل أحداث رفح الأولى ونفذت بنفس الطريقة، وهذا يؤكد أن من قام بهذا العمل الإرهابى  جماعة مدربة على أعلى مستوى ومعها أسلحة ثقيلة.

كما وصف ماجدى البسيونى رئيس تحرير جريدة العربى الناصرى العمل الخسيس الذى وقع اليوم على الحدود الغربية وقتل الجنود المصريين ،عمل مقصود تماما ومخطط له ان يكون فى الجهة الغربية بالقرب من الحدود الليبية  مؤكدا أن مصر فى حرب حقيقية ولا وقت للهزل وحذر البسيونى من اشعال الحدود الشرقية واشعال الحدود الغربية وقريبا قريبا سنسمع عن عمليات فى الداخل قبيل واثناء الاحتفالات بعيد الفطر .

بينما قال  محمد جمعه الموافى رئيس لجنة شباب حزب الوفد بدمياط  يجب ان لا يمر هذا الحادث مرور الكرام كما فى السابق فهناك قصور امنى شديد من الامن الوطنى والمخابرات ويجب تدارك الامر بسرعة الدم المصرى ليس رخيصا يجب تحديد المتسبب بسرعة وعدم تعليق الحادث على الشماعات الجاهزة حتى لايفلت الجناه واظن ان الرئاسة تدرك ذلك تماما يجب الضرب بيد من حديد على الارهابيين والمهربين لانهم لايقلوا خطورة عن الارهابيين