القوى السياسية بالشرقية:خطاب الرئيس لازال يستخدم فزاعه الأخوان رغم وجوده والفقير لا يجب ظلمه

القوى السياسية بالشرقية:خطاب الرئيس لازال يستخدم فزاعه الأخوان رغم وجوده والفقير لا يجب ظلمه
كتب -

الشرقية – عادل القاضي:

اختلفت بعض القوى السياسية بمحافظة الشرقية حول خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الاثنين، الذي حول فيه كشف حقيقه قراره في تخفيض الدعم عن المواطنين، ولكنهم اتفقوا جميعًا علي عدم ظلم المواطن الفقير، من خلال رفع الدعم عنه.

 قال الدكتور محمد العدوى السكرتير المساعد لحزب الوفد بالشرقية أن قرار رفع الدعم عن المواطن كان يجب اتخاذه منذ 40عام، حتى نتمكن من بناء دولة غير مدينه وبناء مؤسستنا بالشكل الصحيح دون ضغط علي الحكومات التى أرهقها خطط ووضع الدعم في ميزانية كانت مديونه بالمليارات.

 العدوى أشار أن مشكلة الشعب المصري ليست في الدعم، ولكنها تكمن في التنمية وبناء دوله خالية من الفساد، فالعامل الحقيقي لتقدم الدول هو مشريع تنميتها ومحاربه كم الفساد حتى يحول دخلها لصالح جميع المواطنين وليس فئة دون غيرها حتى لا يجار علي المواطن الفقير.

 أشار سامي كسبر الناشط السياسي ومنسق حركة كفاية بالشرقية أن قرار تخفيض الدعم جاء لصالح الأغنياء حيث لن يتضرر أحد منهم معتبرًا أن تخفيض الدعم جريمه في حق المواطن الفقير ومحدودى الدخل، مشيرًا أنه كان يجب أن يجد الدولة طرق بديله تحقق دخل عادل للمواطن الفقير قبل أن نرفع عنه الدعم.

 واستنكر كسبر القرار الأخير للرئيس السيسي محذرًا من ثورة جياع جديدة ضد الحكومة الحالية، متسائلا: كيف لرب أسرة يتقاضي 700جنية أن يلبي أحتياجته من أعباء الحياه ورفع المواصلات، وغلاء السلع الغذائية وغيرها.

 وأضاف أحمد سرحان الناشط السياسي ورئيس المؤسسة المصرية للقانون، أن الرئيس السيسي لازال يستخدم فزاعه جماعة الأخوان المسلمين رغم وجودها علي الارض، ولكن قضائه علي الأرهاب لن يكون برفع الدعم عن المواطن الفقير ومحدودى الدخل.

 أشار سرحان كان يجب أعادة هيكلة وتحويل الدعم العينى إلي نقدى جزئي،  يتم تحديده من خلال بحث اجتماعي تتولاه وزارة الضمان الأجتماعي لتحديد الشخوص المستحقه للدعم بشكل علمى ويكون نقدى عادل يحدد علي حسب كل حاله للمواطن، حتى لا يظلم، معتبرًا أن قرار رفع الدعم جاء علي الفقير ومعدومى الدخل وربما يخدم الاغنياء ويزيد الفقراء فقرًا.