القمامة والأدخنة تحاصران قرية ميت سويد بالدقهلية.. ورئيس المدينة يتعهد بالحل

القمامة والأدخنة تحاصران قرية ميت سويد بالدقهلية.. ورئيس المدينة يتعهد بالحل
كتب -

الدقهلية- مي الكناني:

يعاني أهالي قرية ميت سويد، التابعة لمركز بني عبيد، محافظة الدقهلية، من انتشار تلال القمامة وسط المبان السكنية، مما تسبب في إصابة الكبار والصغار بأمراض صدرية.

ولم تتوقف أزمة القرية على القمامة والأدخنة المنبعثة من احتراقها فحسب، بل وصلت إلى طفح مياه الصرف الصحي وامتدادها للأراضي الزراعية، ما يهدد صحة المواطنين بصورة علنية.

ويقول سعد عبداللطيف، من أهالي القرية، إنها أصبحت مأوى للحشرات والباعوض، بسبب انتشار القمامة في كل مكان، حتى كونت تلالًا ومقلبًا عامًا وسط الأراضي الزراعية.

ويضيف أنهم تقدموا بشكاوى عدة للمسؤولين، لتنظيف المنطقة حفاظًا على صحة المواطنين الذين أصيب أغلبهم وأبنائهم بأمراض صدرية، لكن دون جدوى.

وتصف ربة منزل، معاناتها من الأدخنة التي أصابتها بالأمراض قائلة: “كل يوم بروح للدكتور، واتخنقنا من الريحة والدخان، وأي حد عنده حيوان ميت يروح يرميه في المقلب دا”.

ويطالب محمد عبدالغني شادي، من أهالي بني عبيد، رئيس المدينة بالتدخل وتوجيه مسؤولي النظافة بإزالة القمامة، وحل المشكلة.

 وردًا على ذلك، يقول يوسف موسى، رئيس مدينة بني عبيد، إنه سيرسل حملة لتنظيف المنطقة وإزالة القمامة والحيوانات النافقة، وتطهيرها ورش مبيدات للقضاء على الحشرات المنتشرة.