القبض على 5 متهمين بقتل خادمة وإلقائها على الطريق الدولي بالإسكندرية

القبض على 5 متهمين بقتل خادمة وإلقائها على الطريق الدولي بالإسكندرية
كتب -

المتهمون بقتل خادمة الإسكندرية

الإسكندرية – عمرو أنور:

كشفت الأجهزة الأمنية بمحافظة الإسكندرية، اليوم الثلاثاء، تفاصيل وملابسات العثور على جثة سيدة في العقد الثالث من العمر أسفل الكوبري الثاني بامتداد طريق 45 الدولي، وتبين أن وراء الحادث سيدة وشقيقتها وزوج شقيقتها بسبب سرقة القتيلة لربة المنزل، بحسب بيان أمني.

وكشف البيان الأمني أن البداية كانت بلاغا ورد لمديرية الأمن يفيد العثور على جثة سيدة في العقد الثالث من العمر على طريق 45 الدولي، داخل حقيبة كبيرة الحجم، ملفوفة ببطانية داخل جوالين بلاستيك، عارية الجسد، وبها إصابات عبارة عن آثار جروح وحروق وتقيحات بأنحاء الجسم.

وأمر اللواء أمين عز الدين مساعد الوزير لأمن الإسكندرية بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث، وتم وضع خطة بحث بالتنسيق مع فرع الأمن العام بالإسكندرية لكشف غموض الحادث، وتحديد شخصية المجني عليها.

وأضاف البيان أن ضباط إدارة البحث الجنائي برئاسة اللواء ناصر العبد، مدير المباحث الجنائية، تمكنوا من  تحديد شخصية المجني عليها وتدعى ولاء.م.ص، (31 سنة)، تعمل خادمة، مقيمه بعين شمس بمحافظة القاهرة، كما تم تحديد مرتكبي الواقعة وهم: أميمه.م.ع،  (32 سنة)، ربة منزل، وشقيقتها أسماء.م.ع، (26سنة)، بدون عمل، وزوج الثانية محمد.أ.ف، (38 سنة)، تاجر، وأمل.أ.ع، (54 سنة)، ربة منزل، ومحمد.ج.ر (20 سنة)، بدون عمل، وجميعهم يقيمون بدائرة قسم أول المنتزه.

وكشف البيان الأمني أن المتهمين اعترفوا بارتكاب الواقعة، وأن المتهمة الأولى اعترفت بأن المجني عليها كانت تعمل خادمة لديها وتقيم معها، وحدثت خلافات بينهما بسبب قيام المجني عليها بسرقة مبالغ مالية منها، وحصولها على مبالغ مالية من أصحاب المحلات المجاورة لسكنها، مما تسبب فى حدوث خلافات بينها وبين أصحاب تلك المحلات، فقامت باحتجازها داخل الشقة لفترة طويلة وتعذيبها لإعادة المبالغ، مما أدى إلى تدهور صحتها ووفاتها، ثم قامت بالاتفاق مع باقي المتهمين على التخلص من الجثة، فقاموا بلفها ببطانية ووضعها داخل جوالين بلاستيك وحقيبة كبيرة الحجم، وتخلصوا من الجثة بإلقائها بمكان العثور عليها، مستخدمين السيارة رقم س د ى 6348 مصر  “ملك وقيادة المتهمة الأولي”.

واتخذت كافة الإجراءات القانونية، وجارى العرض علي النيابة العامة.