العميد يسري عمارة : أسر أربعه ضباط من بينهم قائد للواء وشارك في أسر أول أسرئيلي

العميد يسري عمارة : أسر أربعه ضباط من بينهم قائد للواء وشارك في أسر أول أسرئيلي
كتب -

عمارة لــ ولاد البلد : كنا نقوم بأطلاق النيران على الجنود الاسرئيلية أثناء رقصهم على الضفة

كنت أتمنا إن أكون مهندس زراعيولكن مجموعي ألحقني بالكلية الجوية

قمنا بأسر ضباط وأجبرته على سماع راديو المصري والاسرائيلي وهما يذيعان خبر اسرة

قلت للاسير : عندما سئلني على اسمي” أنني جمال عبد الناصر” وضحك في وجهه

بورسعيد – محمد الحلواني:

جلس وسط زملائه المشاكرين في حرب السادس من أكتوبر يعيد ذكرياته داخل الكتيبته التي شاركت في حرب اليمن ثم عادت لكي تكون من ضمن الكتائب التي تشاركفي حرب اكتوبر، وإعادة ذكرياته كيف قام نجي من الموت  خلال محاصرته أربعة من قبل جنود الجيش الاسرائيلي.

هو العميد يسري عماره أحد ابطال حرب أكتوبر، يعيد الضباط من ضمن ضباط والجنود الذان شارك في حرب أكتوبر وكان من ضمن احد الابطال الذين حفروا أسمائهم في حرب أكتوبر، حيث قام بأسر عساف ياجورى قائد اللواء مدرعات

 ذهبت ولاد البلد داخل فندق الخاص بالقوات المسحة المطلة علي شارع طرح البحر بمحافظة بورسعيد، وكان في أستقبالنا العميد يسري عماره وبدا الحديث عن أيام التحاقه بالقوات المسلحة، وكيف قام بالمشاركة وسط كتيبة حرب شاركت في حرب اليمن.

يقول عمارة لــ ولاد البلد تخرجت من الثانوية العامة سنة65/66 وكان نفسي أن أون مهندس زراعي، ولكن المجموع الذى حصلت علية أجبري على الالتحاق بالكلية الجوية،حيث التحقت بالكلية سنة26/11/66 ، حيث مضيت بها سنة كاملة، وفي خلال الكشف الدوري الخاص بالكلية ، أبغلني الدكتور بإنني سوف أصيب بمرض فى عيني بعد سن الأربعين ولا يمكن إن أطير بإى من الطأئرات وتم نقلي إلى الكلية الحربية وقمت بالانضمام الى الدفعه سنة 66 حربية وتخرجت فسنة 69 وألتحقت الى كتيبة 961 مشاة التابعة للواء 119 الفرقة الثانية وكانت متواجده بجنوب الاسماعلية.

ويضيف عمارة ” إنه حضر حرب الاستنزاف وقد رأينا أنا وزملائها العديد من المأسي بسب الاسلحة القديمة التي كنا نحملها وبسب انهيار الجنود والضباط الذان كانوا قدمان من اليمن، ولم يكن أمامنا غير إن نقوم بالضرب وقتح النيران علي الجنود الاسرائيليني ولكن لم يكن هناك أوامر بضرب النيران، مشيرا إلى إنه رغم الاوامر إلا أننا قمنا بضرب النيران على الاسرائيليني خلال رقصهم على الضفة الاخري.

ويستكمل عمارة لـ ولاد البلد ويقول إن يوم29/12/66 قام قائد الكتيبة عبدالله عمران إنه طالب مننا بتنفيذ دورية تقوم بضبط أسير اسرئيلي،وكان أول اسير وأسمة “دان شامون”وهو أح أبطال المصارعه بجنوب أسرئيل يصل إلى الضفة المصرية، وتم نقلة إلى الخنادق وكان الجنود يحاولون إن يقموا باضربه إلا أنني رفض وتم معامتله أحسن معاملة وتم استدعاء الطبيب لعلاجه مضيفا إن الاسير قام بسؤالي عن أسمي وقولت له أنني أسمي جمال عبد الناصر

وأضاف أنني قمت بتشغيل الاذاعه المصرية، وأجبرته عن استماع الراديو المصري الذى إعلان عن أسر أحد الجنود في تمام الساعه الخامسة والنصف ، واعقبها إعلان الاذاعه الاسرائيلية عن خطف أحد الجنود الاسرائيلي خلال دورية مصرية قامت بمرور خلف العدو واسرة

 

وعن حرب أكتوبر قال إن قائد الكتيبة وصل وأجتمع بنا وقال لنا بالحرف إنه فى تمام الساعه السادسة سوف نقوم بإخذ حقوقنا، أو ان نذهب إلي بيوتنا،ولم نصدق كلامه بسب سمعنا الكلام الكثير عن الحرب، وضحكنا جميعا، مشيرا إلى إن قائد الكتيبة قام بتوزيع بلح وكوب من الشاي ، وابغلنا الجنود فى تمام الساعه الواحده والنصف عن معاد الحرب ولم يصدقوا حتي قام الطيران المصري بعبور القنال ولم يكن أمامنا إلا إن نكبر ونقول الله اكبر وقمنا بالعبور عبر لنش مدني تم الاتحواذ علية.

وتابع قائلا “لم يكن خلال ثلاثة الايام إلا إن نقوم بقتل من يقف أمامنا”، حتي قمنا بمحاصرة منطقة الردان التي كانت من اهم الحصن الاسرائيلية،ومنعنا الامدادات وقمنا بتركها وتركنا المكان ، مضيفا إنه تم ابلاغ قائد الكتيبة إنه الاسرائيل تقوم بتجهيز قوات من ناحية الفردان وسوف تقوم بإبعاد الجنود الذان عبره ويقوموا بقطع طريق الاسماعلية القاهرة، ودخول العاصمة ، حيث قامت ثلاثة كتائبة محاصرة هذه الامدادات وقمنا بتدمير الجزء الاكبر من المدرعات العدو، وكان مخصص لي عربة جيب كانت عليها سلاح إلي كبير .

 

وعن أسرة لقائد اللواء الاسرئيلي قال إنه خلال تواجده على طهر أحد المراكب لاحظ أن يسقط من جسمة بعض من الدماء، مضيفا إنه على الطرق لاحظ بوجود أحد الجنود العدو مختباء ، مشيرا إلا أنه قما بالتصرف خطأ ولكن قام بتعديل في أٍرع وقت عندما قام بسحب الخزينة الخاصة به وقم بضرب الجندي بالدبشك الخاص بسلاحة.

وأضاف أنه عقب أسر الضابط وثلاثة أخرين توجه الى المستشفي العسكري بالقاهرة، ولم يعرف من هو الشخص الذى أسرة إلا عندما قام للواء بتوزيع جوابات شكر على المتواجدين ، وحينها علم أنه أسر عساف ياجورى قائد اللواء مدرعات، مضيفا إنه ظل محتفظا بالمسدس الخاص بالضباط والبدلة التي سقطت منها الدماء وقمنا بإهداء القائد الكتيبة الخاصة بنا بمسدس أخر قمنا بإخذه من أحد الضبابط الاربعة

وأنهي حديثة أنه خلال السنة الماضية قام بتسليم المحتويات التي أخذها والمحتفظ بها منذ أنتهاء الحرب إلى القوات المسلحة والتي قامت بوضها في القلعلة داخل القاعه الخاص بحرب أكتوبر

 يذكر إن محافظة بورسعيد قد قامت بوضع اسم العميد يسري عمارة على أجد أهم الشوارع بالمحافظة، وذلك بالقرب من فندق القوات المسلحة.