الطرق بالوادي الجديد.. الأكثر حصدا للأرواح والأقل في الخدمات

الطرق بالوادي الجديد.. الأكثر حصدا للأرواح والأقل في الخدمات
كتب -

الوادي الجديد- محمد صقر:

تشتهر محافظة الوادي الجديد بأنها تضم أطول شبكة طرق على مستوي الجمهورية، بسبب تنامي أطراف المحافظة التي تعد أكبر محافظات الجمهورية، وجميع هذه الطرق فردية، ولا يوجد بها طريق مزدوج, فضلاً عن عدم وجود إنارة بها، وكثر المنحيات الوعرة والكثبان الرملية التي تقطع الطريق من الحين للآخر، عند هبوب أي عاصفة ترابية, فالطرق تعتبر مأساة يومية لمواطني الوادي الجديد، حيث يستيقظون صباح كل يوم على فاجعة أو حادث أليم يحصد أرواح أسرهم وذويهم.

وتعد منطقة النقب، الأشد خطورة بسبب المنحيات والتعرجات الوعرة، وهي بداية طريق الخارجة- أسيوط، بطول 60 كيلو متر، بارتفاع حوالي 360 مترا ويمر الطريق الأسفلتي في هذه المنطقة بمنحنيات وعرة حتي تصل أعلى هضبة النقب, علاوة على المرتفعات التي توجد أسفل النقب والتي يعلو معها الطريق حيث يصعب على السائق رؤية السيارات المقابلة له في نفس الإتجاه, وشهدت منطقة النقب العديد من الحوادث التي راح ضحيتها العشرات من أبناء المحافظة, حيث سجلت تقارير مرفق الإسعاف بالوادي الجديد أكثر من 66 حالة وفاة منذ بداية 2014، ناهيك عن مئات الأرواح التي زهقت علي مر السنوات الماضية.

وتعد منحنيات أبو طرطور، هي الأخرى من الطرق الخطيرة، وهي  بداية طريق الخارجة- أبو طرطور، حيث تكثر الكثبان الرملية، والتي تقطع الطريق بصفه شبه يومية، نتيجة لهبوب العواصف الترابية، بجانب وجود مدقات بالطريق الأسفلتي، والذي عفا عليه الزمن مما يجبر السائقين على تغيير المسار في المنطقة الجبلية الوعرة والتي تتسبب دائما في وقوع حوادث، فضلا عن عدم وجود علامات إرشادية بتلك المنطقة.

ويعد طريق الفرافرة، أيضا، من أسوأ الطرق، ويمتد إلى حوالي 400 كيلومتر من الداخلة إلى واحة الفرافرة، حيث إن مسافات طويلة منه غير مرصوفة، ومثله، منحدر البرامودي، والذي يربط معظم قرى مركز الخارجة الجنوبية وينتهي بطريق الأقصر، وهو منحدر خطر، حيث شهد منذ بداية هذا العام أكثر من 42 حادثة راح ضحيتها أكثر من 73 شخصا وذلك بسبب سوء التخطيط من المسؤولين بالمحافظة.

ومن الطرق التي تهدد حياة المواطنين أيضا، طريق العوينات ويسمى بطريق اللاعودة، والذي يمتد لمسافة 400 كيلو متر وسط الصحراء جنوبي مدينة الداخلة، وذلك بسبب وعورة الطريق وتآكل الأسفلت والحفر المتواجدة بمنتصفه، فضلا عن مرور الشاحنات الخاصة بالشركات الإستثماريه بشرق العوينات، والتي تتسبب في معظم الحوادث على تلك الطريق.

ويقول الدكتور محمود، مدير مرفق الإسعاف، أن شبكة الطرق تعتبر من أخطر  الطرق، فهي الأكثر حصدا للأرواح علي مستوى الجمهورية, وذلك بسبب وعورة المنحيات وتهالك الأسفلت، فضلا عن زحف الكثبان الرملية عليها بصفة مستمرة, ما أدى إلى حصد مئات الأرواح سنويا.

ويقول محمد علي يماني، رئيس جمعية الكرامة لحقوق الإنسان بالوادي الجديد, إن حالات الوفاة التي تشهدها المحافظة معظمها ناجم عن حوادث الطرق، والتي تعتبر نهاية مأسوية للكثير من الشباب والشيوخ والأطفال على الأسفلت بسبب انتهاء العمر الإفتراضي لتلك الطرق فضلا عن أنها حارة واحدة، غير مزدوجة بجانب قلة العلامات الإرشادية وانعدامها في بعض المناطق.

ويضيف ريماني، أنه بجانب سوء الطرق تأتي رعونة السائقين في المرحلة الثانية، حيث إن السبب الرئيسي لجميع الحوادث التي وقعت خلال العام الحالي والماضي كان السرعة الجنونية من السائقين الشباب الذين يقودون المركبات بدون رخص وبعيدا عن أعين رجال المرور.

ويؤكد النقيب حمدي النادي، وكيل مرور الداخلة، أن كثرة الحوادث التي تشهدها الطرق بالمحافظة ترجع إلى عدم توافر معايير الكفاءة والمواصفات الهندسية للطرق، فضلا عن طولها الذي يمتد لمئات الكيلو مترات مما يؤدي إلى ملل السائقين، خاصة أنهم يقطعون 12 ساعة من القاهرة إلى الداخلة والعكس، بالإضافة إلى تعرض المركبات للتلف بسبب ارتفاع درجات الحرارة وبعد المسافات.