الضابط الشهيد في تفجير “بولاق أبوالعلا” كان شاهدا في قضية مرسي بـ”اقتحام السجون”

الضابط الشهيد في تفجير “بولاق أبوالعلا” كان شاهدا في قضية مرسي بـ”اقتحام السجون”
كتب -

القاهرة – ولاد البلد:

تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر خلاله المقدم محمد محمود أبوسريع، الذي استشهد، اليوم الأحد، إثر انفجار وقع بالقرب من مقر وزارة الخارجية، مقدمًا جزءًا من شهادته في قضية “الهروب من سجن وادي النطرون” والمعروفة إعلاميًا باسم “الهروب الكبير”، المتهم فيها الرئيس المعزول، محمد مرسي، و130 متهمًا من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، وأعضاء التنظيم الدولي، وعناصر من “حزب الله” اللبناني، وحركة “حماس”.

وقال الشهيد في الفيديو خلال تقديم شهادته: “بدأت مجموعات مسلحة تهجم على السجون من الخارج بسيارات وضربوا طلقات، ومع صوت الطلقات حدث هياج وسط المساجين وابتدوا يكسروا في الغرف بواسطة طفايات الحريق”.

والفيديو المتداول منشور في يونيو 2013، وبلغت مدته دقيقتين و54 ثانية.

ويعد الضابط “أبوسريع”، هو أحد شهود الإثبات في القضية، وأدلى بشهادته في 28 يونيو الماضي، أمام هيئة المحكمة.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قالت إن الانفجار الذي استهدف نقطة تفتيش، قرب وزارة الخارجية ، اليوم الأحد، أسفر عن مقتل ضابطين “المقدم خالد سعفان والمقدم محمد محمود أبو سريع”، وإصابة 5 آخرين بينهم مدني.

ويحاكم في قضية اقتحام السجون، 131 متهما، “105 هاربون و26 محبوسون احتياطيا”، بتهمة اقتحام 11 سجنًا، والتعدي على أقسام الشرطة، واختطاف 3 ضباط وأمين شرطة، إبان ثورة 25 يناير 2011.