“الصحفيين” تواصل التصعيد.. كسر حظر النشر والمطالبة بإقالة وزير الداخلية ورفض التدخل الأجنبي

“الصحفيين” تواصل التصعيد.. كسر حظر النشر والمطالبة بإقالة وزير الداخلية ورفض التدخل الأجنبي احتجاجات الصحفيين

قررت الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين، اليوم الأربعاء، كسر حظر النشر في قضية اقتحام النقابة، والإصرار على المطالبة بإقالة وزير الداخلية، وعدم نشر اسمه في أية صحيفة حتى تتم إقالته، فضلا على رفض أي تدخل أجنبي رسمي في القضية.

يأتي هذا ضمن خطوات الصعيد التي تتخذها النقابة، ردا على اقتحام قوات الأمن مقارها لأول مرة منذ إنشائها، واعتقال الصحفيين عمرو بدر، رئيس تحرير بوابة يناير الإلكترونية، ومحمود السقا، الصحفي بالبوابة.

وأكدت الجمعية العمومية، غير العادية، للصحفيين، على الإصرار على مطلب إقالة وزير الداخلية، وتقديم رئاسة الجمهورية اعتذارا واضحا لجموع الصحفيين عن جريمة اقتحام بيت الصحفيين وما أعقبها من ملاحقة وحصار لمقرها، والإفراج عن جميع الصحفيين المحبوسين في قضايا النشر، والعمل على إصدار قوانين تجرم الاعتداء على النقابة أو اقتحامها، وإصدار قانون منع الحبس في قضايا النشر.

كما أسفرت الجمعية العمومية، الطارئة، عن مجموعة إجراءات تتضمن: دعوة جميع الصحف المصرية والمواقع الإليكترونية لتثبيت لوجو “لا لحظر النشر.. لا لتقييد الصحافة” والطعن رسميا على القرار، وطلب وضع ضوابط لقرار حظر النشر، ودعوة القنوات الفضائية لدرء الهجوم الضاري الذي يشن ضد الصحفيين بتوجيهات أمنية، ورفض التلويح بتوجيه اتهامات قانونية لنقيب الصحفيين باعتباره ممثلا منتخبا للجمعية العمومية، ومنع نشر اسم وزير الداخلية، والاكتفاء بنشر صورته “نيجاتف” فقط، وصولا لمنع نشر كافة أخبار وزارة الداخلية حتى إقالته، ورفض تصريح الخارجية الأمريكية، ورفض أي تدخل أجنبي رسمي في شأن الصحافة المصرية، ورفع دعوة قضائية ضد وزارة الداخلية لمحاسبة المسؤولين عن حصار النقابة، وتسويد الصفحات الأولى بالصحف في عدد الأحد المقبل وأيضا تثبيت “شارات سوداء”، وتجديد الثقة في مجلس النقابة حتى انتهاء الأزمة.

كما دعت الجمعية العمومية إلى عقد مؤتمر عام بمقر النقابة، الثلاثاء المقبل، مع بحث بدء إضراب عام لجميع الصحفيين، ودعوة كبار الكتاب للكتابة عن جريمة اقتحام النقابة في مقالاتهم، ودعوة الصحفيين النواب لتقديم طلبات إحاطة واستجوابات حول الأزمة، مع استمرار الاعتصام حتى الثلاثاء المقبل، وتشكيل لجنة من مجلس النقابة لإدارة الأزمة.

الوسوم