“الصحفيين” ترصد انتهاكات ضد أعضائها في لجان الانتخابات الرئاسية

“الصحفيين” ترصد انتهاكات ضد أعضائها في لجان الانتخابات الرئاسية
كتب -

ولاد البلد

أصدرت نقابة الصحفيين بيانا، في اليوم الثاني للانتخابات الرئاسية، بعنوان “انتهاكات خاصة بالصحفيين”، رصدت من خلاله ما تعرض له الصحفيين بالمحافظات المختلفة، من اعتداءات ومنع من أداء مهام عملهم، واحتجاز آخرين في أقسام الشرطة، وحبس زميل بالوراق 4 أيام بتهمة اقتحام لجنة انتخابية.

وجاء في البيان أن غرفة عمليات النقابة تلقت شكوى تفيد وقوع مشادة كلامية بين الزميلة آمال احمد علام – الصحفية بجريدة اليوم السابع– وبين القاضي المسؤول عن اللجنة رقم 6 بمدرسة القومية بحي العجوزة بمحافظة الجيزة، بسبب إصراره على غمس كامل إصبعها في الحبر الفسفوري، وقام على إثرها بمصادرة الكاميرا وبطاقة الرقم القومي الخاصة بها، ولم تتسلمهما حتى صدور هذا البيان، وعلمت غرفة عمليات الصحفيين أنه تم تحرير شكوى ضد الزميلة وإرسال مذكرة ضدها للنيابة.

وأضاف البيان أنه تم احتجاز الزميل عماد أبو جبل – جريدة فيتو- بقسم الوراق ثم تحويله للنيابة، لاتهامه باقتحام إحدى لجان السيدات، وقررت النيابة حبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق.

ورصدت غرفة عمليات النقابة أنه تم احتجاز الزميل مصطفى فتحي – جريدة الدستور – في محافظة الإسكندرية، أثناء تغطيته للجان مدرسة عباس حلمي بالبيطاش، وتحويله لقسم الدخيلة، ثم الإفراج عنه بعد تدخل النقابة الفرعية بالإسكندرية.

كما رصدت النقابة منع الزميل نعمان سمير – جريدة الشروق- فى محافظة الدقهلية من تغطية لجنة مدرسة فخر الدين للغات بسبب لحيته، حيث رفض الضابط المكلف بتأمين اللجنة دخول الزميل إلا بعد حلق لحيته، رغم إبراز الزميل لبطاقة هويته الصحفية، وتصريح اللجنة العامة للانتخابات.

وفى محافظة دمياط، تم منع الزميل حسن سعد، مراسل الأهرام من التصوير داخل وخارج لجان مدرسة اللوزي.

وفي طور سيناء، منع المستشار وائل محمد نبيل، رئيس اللجنة الفرعية الرابعة، بالمدرسة الفندقية بطور سيناء، كل من الزملاء: أشرف عبد الظاهر، مراسل الجمهورية، وفايزة مرسال، مراسلة اليوم السابع، وأيمن أبو زيد، مراسل المصري اليوم، من التصوير داخل وخارج اللجنة.

ومن جانبها أكدت نقابة الصحفيين رفضها لكافة أشكال التجاوزات ضد الزملاء أثناء ممارسة عملهم الصحفي،  وطالبت المسؤولين عن تسيير العملية الانتخابية بالالتزام بالقواعد المعلنة من قبل اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية فيما يخص التغطيات الصحفية.

كما أكدت النقابة أيضا على تواصلها المستمر مع غرفة عمليات وزارة الداخلية واللجنة العليا للانتخابات، للرصد والإبلاغ عن أي تجاوزات بحق الزملاء الصحفيين.