الشمس تتعامد على وجه الملك رمسيس الثاني

الشمس تتعامد على وجه الملك رمسيس الثاني
كتب -

كتب: ولاد البلد

تعامدت الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني، داخل معبده بمدينة أبوسمبل الأثرية في محافظة أسوان، في الساعة السادسة و23 دقيقة من صباح اليوم السبت لمدة 23 دقيقة.

وتحدث هذه الظاهرة مرتين في العام، في 22 أكتوبر وهو يوم ميلاد الملك رمسيس، وفي يوم 22 فبراير وهو يوم تتويجه ملكا على مصر الفرعونية. 

ورمسيس الثاني هو الفرعون الأكثر شهرة طوال عهد الإمبراطورية المصرية، وهو من حكام الأسرة التاسعة عشر وتولى حكم مصر من 1279 قبل الميلاد حتى 1213 قبل الميلاد. 

وشهد الحدث مجموعة من سفراء الدول العربية والأجنبية في مصر فضلا عن قرابة ثلاثة آلاف سائح مصري وأجنبي وسط إجراءات أمنية مشددة من الشرطة. 

جدير بالذكر أن حدث تعامد الشمس على تمثال رمسيس كان يقع يومي 21 أكتوبر و21 فبراير منذ بناء المعبد حتى عام عام 1964. لكن بعد نقل معبد أبو سمبل من موقعه القديم إلى موقعه الحالي ضمن مشروع إنقاذ آثار النوبة أصبحت الحادثة تتكرر يومي 22 أكتوبر و22 فبراير بسبب تغير خطوط العرض والطول بعد نقل المعبد 120 متر غربا وبارتفاع 60 مترا. 

ويقول خبراء إن الشمس باتت تدخل الشمس من واجهة المعبد لتقطع مسافة 200 متر لتصل إلى قدس الأقداس وتقطع 60 مترا أخرى لتتعامد على تمثال الملك رمسيس الثاني وتمثال الإله آمون رع إله طيبة.