الشارع البورسعيدي يرحب بقرار التموين الجديد

الشارع البورسعيدي يرحب بقرار التموين الجديد
كتب -

بورسعيد– محمد الحلواني:

حالة من الارتياح سادت الشارع البورسعيدي، عقب صدور قرار من  وزارة التموين بصرف المقررات التموينية من أي تاجر وعدم التقييد بتاجر معين، تيسيرًا على المواطنين، بعد الزحام الشديد الذي شهدته محال  البقالة في الأشهر الأخيرة.

وأعتبر محمود راضي،  مدرس، قرار وزارة التموين بمثابة نجدة للمواطنين مما وصفه بالعذاب، مشيرًا إلى أنهم كانوا يضطرون لصرف السلع التموينية من التاجر التابع له البطاقة، ويجدون طوابير من المواطنين، فضلا عن نقص السلع التموينية في أغلب الأحوال.

وأضافت فوزية خليل، ربة منزل، أنها كانت تشاهد الزحام كل شهر أمام البقال التي تصرف منه السلع التموينية الخاصة بها، مضيفية أنها ظلت لمدة شهرين لم تصرف السلع التموينية الخاصة بها، وعند صرفها في الشهر الثالث لم تجد بعض السلع، معتبرة أن القرار إنفراجة لهم وأنها إن ذهبت لبقال ولم تجد بعض السلع ستذهب لأخر.

وأشارت ابتسام العدوي، مهندسة معمارية، إلى أن منظومة التموين الجديدة تسير بنجاح، مضيفة أن كل ما كانت تحتاج له تلك المنظومة ومعها منظومة الخبز هو الصبر لضبط التجار والأسواق، مطالبة مسؤولي التموين بإصدار تصريح عما إذا كان خبز ” الفينو” داخل منطومة الخبز الجديدة من عدمه.

ونوهت رقية عبد السلام، ربة منزل، إلى أن وزير التموين الحالي يعمل بكل طاقته ويثبت يومًا بعد يوم نجاح نظرياته لتوفير السلع التموينية، مضيفة “أصبحنا نحصل على التموين من أي تاجر وعلى الخبز بكميات الاستخدام فقط دون الحاجة لصرف الكثير منه”، مشيرة إلى أنهم يستطيعون توفير نقاط بديلة لصرف سلع غير تموينية، مطالبة أن تشمل المنظومة اللحوم والأسماك والفراخ، قائلة “خلوا الغلابة ياكلوا”.

يذكر أن محافظة بورسعيد تعد أولى المحافظات التي شهدت تطبيق منظومة التموين، بحضور الدكتور خالد حنفي، وزير التموين، وأعقبها العديد من المحافظات والتي وصل عددها لـ12 محافظة من بينهم “السويس، دمياط، الإسماعلية، الجيزة”.