السيسي: القمة الثلاثية لتوضيح حقيقة الأوضاع بمصر والتعاون في مجالي الاستثمار والتجارة

السيسي: القمة الثلاثية لتوضيح حقيقة الأوضاع بمصر والتعاون في مجالي الاستثمار والتجارة
كتب -

القاهرة – محمود عمر:

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن القاهرة استضافت أول قمة ثلاثية تجمع بين مصر واليونان وقبرص، لتدشين مرحلة جديدة من التعاون الثلاثي الذي بدأ منذ أكثر من عام مع “أكثر دولتين دعما لخارطة المستقبل وفهما للظرف الاستثنائي الذي تمر به مصر”.

وأوضح خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده، ظهر اليوم السبت، بمقر رئاسة الجمهورية في مصر الجديدة، مع أنتونيس ساماراس رئيس وزراء اليونان، ورئيس جمهورية قبرص، نيكوس اناستاسيادس، أن :” القمة تأتي لاستكمال خارطة المستقبل، وفهم حقيقة ما تمر به البلاد، والتعاون في مجالي الاستثمار والتجارة”.

وأشار إلى أن المباحثات شهدت تطابقا في وجهات النظر بين البلدان الثلاث إزاء كافة الموضوعات الدولية والإقليمية محل البحث.

وتابع :” بدا أثناء المشاورات عزم الدول الثلاث على تطوير العلاقات في مختلف المجالات انطلاقا من المصالح المشتركة، والاستفادة القصوي من جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بما يمثل نموذجا إقليميا، والعمل على تفعيل الاستفادة الكاملة من الاتفاقات الموقعة في كافة المجالات، وهو ما ينبع من الاحترام لقواعد القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، خاصة سيادة الدول وعدم التدخل في شئونها الداخلية”.

ولفت إلى أنه تم التشاور إزاء القضية الفلسطينية وجهود السلام والتطورات في سوريا والعراق ومكافحة الإرهاب والقوي الداعمة له وسبل تعزيز هذه الجهود، فضلا عن دعم شرعية المؤسسات المنتخبة في ليبيا، كما تم استعراض جهود اليونان وقبرص لتكثيف التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي من منطلق فهمهما للواقع المصري.

وأوضح أنه تم الاتفاق على استمرار الاتصالات والتنسيق في كافة المحافل لحماية المصالح المشتركة، والتأكيد على مواجهة الإرهاب والتطرف بمنتهي الحزم، والتعاون في المجال الأمني لدحر مجموعات الإرهاب وكشف داعميها.

وقال إن مصر تولي اهتماما كبيرا لهذا التعاون الثلاثي وتعطي دفعة جديدة لحماية مصالحها ودعم الاستقرار في شرق المتوسط وتحقيق الاستقرار والسلام لشعوب الدول الثلاث، وأنها ستواصل الدفع نحو تعزيز العلاقات على المستوي الثنائي والثلاثي مع قبرص واليونان.

ومن جانبه، قال الرئيس القبرصي، إن القمة دليل على الإلتزام بدعم وتعميق التعاون بين الدول الثلاث، موضحا أن هناك مبادرات لدعم الشراكة فى مجالات التجارة والصناعة والطاقة والسياحة والنقل البحري، وإقامة جبهة مشتركة لمواجهة أخطار الإرهاب والتفرقة على أساس الدين في منطقة شرق المتوسط.

وأكد على أن التعاون والحوار بين الدول الثلاث ليس موجها ضد أي دولة أخري، وأنه يستند إلى مبادئ وقيم القانون الدولي لدعم السلام والرخاء في شرق البحر المتوسط، مشيرا إلى أنه تم دراسة أفكارا حول التعاون الثلاثي والتطورات الداخلية في مصر وليبيا وسوريا والعراق.

وأضاف :” أبدينا دعمنا الكامل للرئيس السيسي والشارع المصري لاستكمال خارطة الطريق وإجراء الانتخابات وتطوير الاقتصاد المصري، وأعربنا عن تضامنا مع مصر في حربها ضد الإرهاب لتحقيق الأمن والاستقرار، وسنبذل كل جهودنا لدعم مصر في مكافحتها للإرهاب”.

ولفت إلى أنه تمت مناقشة دعم التعاون في مجال الطاقة في ظل اكتشافات مهمة من البترول والغاز في منطقة شرق المتوسط يمكن أن تكون دعامة للتعاون المشترك في المنطقة.

وقال “إن عملية السلام في الشرق الأوسط تم بحثها، وتم التأكيد على ضرورة التوصل إلى سلام شامل ودائم على أساس إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل فى إطار القرارات الدولية ذات الصلة”.

وأشاد رئيس قبرص بالدور الإيجابي لمصر والرئيس السيسي، للتوصل إلي الهدنة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، مؤكدا مجددا إلتزام قبرص بالعمل على تفعيل المصالح والقيم المشتركة لشعوب المنطقة والعالم.

وتعهد رئيس الوزراء اليوناني، أنطونس سامراس، بأن قبرص واليونان سيكونان سفراء لمصر لدى الاتحاد الأوروبي، وقال “يجب على الاتحاد الأوربي أن يدعم مصر في جميع الجهود التي تقوم بها لدعم الاستقرار ومكافحة الإرهاب”.

وأضاف أن التعاون بين الثلاث دول سيشمل جميع المجالات الاقتصادية والتنموية والأمنية وعلى رأسها مجال الطاقة، مشيرا إلى ضرورة تعزيز التعاون المشترك مع مصر التي تمثل حجر الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وعقب السيسى، فى ختام المؤتمر الصحفي، قائلا :” باسمي وباسم شعب مصر العظيم أوجه التحية والتقدير للرئيس القبرصى، ولرئيس وزراء اليونان، على تلبيتهما الدعوة، والتفاهم الواضح فى كل الموضوعات التى تم تناولها… هناك تفهم حقيقي من الشركاء وأصدقائنا خلال المباحثات التى تمت اليوم”.

وذكر أن المرحلة القادمة ستشهد تقدما عقب تلك المباحثات، قائلا :” نحن نسعى للبناء والتعاون والتنمية وليس لشيء آخر”.