الدميرى خلال زيارته لدمياط: الاضراب موضة لها تأثير سلبى على الجميع

الدميرى خلال زيارته لدمياط: الاضراب موضة لها تأثير سلبى على الجميع
كتب -

دمياط – عماد منصور: 

منح الدكتور إبراهيم الدميري، وزير النقل، العاملين بهيئة ميناء دمياط مكافأة شهر بحد أدني 300 جنيه، وقال الدميري خلال زيارته لميناء دمياط، اليوم، لتفقد عدد من المشروعات الجديدة بالميناء:” إن مصر قادرة علي عبور المرحلة الحالية”، مطالبا الجميع بـ” البعد عن التخوين والتشكيك”، ومشددا علي اصرار الحكومة على” عدم التستر علي فساد، مهما كان حجمه”.

ووصف الدميري الاضرابات والاحتجاجات التي يشهدها الكثير من المواقع الخدمية والانتاجية، حاليا، بأنها” موضة” التي لها تأثير سلبي علي جميع العاملين؛ بمن فيهم المضربين أنفسهم، رافضا التعليق علي اضراب العاملين بهيئة النقل العام بالقاهرة، وقال:” هيئة النقل العام تتبع محافظة القاهرة، وليس وزارة النقل”.

 واعلن، الدميري، وقف التعامل مع كافة الشركات الأجنبية في مجال تكريك وتعميق الممرات الملاحية بالموانئ المصرية، لافتا إلى قرر الوزارة بانشاء شركة مساهمة مصرية تتولي هذه المهمة؛ لتوفير مئات الملايين من الدولارات التي تتحملها الدولة سنويا، بالاضافة لخلق الآلاف من فرص العمل للمصريين.

وكشف، الدميري، عن أن الوزارة انتهت من تطوير 300 مزلقان، في إطار خطتها لتطوير مزلقانات السكة الحديد البالغة 871 مزلقانا علي مستوي الجمهورية بتكلفة 4، 3 مليار جنيه، لافتا إلى وجود أكثر من 4500 مزلقان يعمل بصورة عشوائية وغير شرعية لا تخضع لاشراف وزارة النقل.

وتفقد الوزير خلال زيارته لمحافظة دمياط مواقع العمل وأرصفة ميناء دمياط، والموقع المخصص للميناء النهري الجديد، والمرصد ومركز العمليات الرئيسية، وغرفة الملاحة، علاوة علي تفقده منطقة الخدمات البحرية، ورصيف 16 متعدد الأغراض، ومبني خدمة العملاء الجديد والإدارة الآلية.

وعقد، الدميري، اجتماعا مع قيادات هيئة ميناء دمياط ورؤساء الإدارات والعاملين بالميناء، وحضره اللواء محمد عبداللطيف منصور، محافظ دمياط، واللواء ابراهيم يوسف، مستشار الوزارة، واللواء مصطفي عامر، رئيس هيئة ميناء دمياط، ولفت، الدميري في الاجتماع إلى تنفيذ عددا من المشروعات التنموية التي توفر آلاف فرص العمل للشباب بالمحافظات التي يوجد بها موانئ عقب انتهاء خطة التطوير الشاملة للموانئ كنوع من المشاركة المجتمعية، مشيرا إلى اعداد خطة لتعميق الغاطس والممر الملاحي بميناء دمياط الذي تعرض لظروف صعبة خلال السنوات الماضية نتيجة اهمال أعمال التكريك؛ رغم أن ميناء دمياط من أكثر المواني المصرية ترسيبا نظرا لموقعه الجغرافي.

 وتعهد، الدميري، بأن يعود ميناء دمياط كما كان في مقدمة الموانئ المصرية التي تستقبل سفن الجيل الثالث ذات الحمولات الكبيرة، لافتا إلى اعداد مخطط لانشاء شبكة طرق حرة تربط مصر بالدول العربية والإفريقية بطول 4400 كيلو متر للخروج من الوادي الضيق لاستيعاب الزيادة السكانية.

 ورفض الوزير إلغاء اتفاقية الخط الملاحي التركي؛ التي تم ابرامها في عهد الرئيس المعزول، محمد مرسي، مشيرا إلى  أن الحكومة المصرية تحترم تعاقداتها مع كافة الدول؛ طالما لا تشكل تهديدا للأمن القومي، منبها إلى أن الاتفاقية ضاعفت حجم التجارة بين الدول العربية والاوربية من خلال ميناء دمياط.