الدعاية على سيارات الناخبين أبرز الانتهاكات في بني سويف

الدعاية على سيارات الناخبين أبرز الانتهاكات في بني سويف
كتب -

بني سويف – عبير العدوي، هادي سيد:

شهدت المقار الانتخابية بمحافظة بني سويف، اليوم الأحد، إقبالًا متفاوتًا ما بين الضعيف والمتوسط في قرى ومدن المحافظة، بالتزامن مع بدء الاقتراع على الانتخابات البرلمانية لعام 2015، ضمن محافظات المرحلة الأولى.

وكانت المقار الانتخابية بالريف أعلى منها في المدينة، حيث استخدم المرشحون السيارات الأجرة والميكروباص لنقل الناخبين، بينما تأخر فتح بعض اللجان إلى ما بعد التاسعة والنصف، كما حدث في لجان منشأة عاصم الابتدائية ومدرسة فاطمة الزهراء بمركز ببا، ولجنة مدرسة تزمنت الشرقية.

فيما شهدت العملية الانتخابية انتهاكات واضحة، بوضع صور ورموز بعض المرشحين على سيارات نقل الناخبين، ففي قرية منشأة عاصم تراصت السيارات الميكروباص والأجرة على بعد أمتار من مقر اللجان الانتخابية بالمدرسة الابتدائية، وعليها ملصقات واضحة بصور عدد من المرشحين، من بينهم: عبدالرحمن برعي، مرشح حماة الوطن، وشعبان عبدالعليم، مرشح النور، ووائل وسية، مرشح مستقل، ومحمود أبو عزوز مرشح مستقل.

كما شهدت بعض اللجان الخاصة بمدينة بني سويف انتشارًا لمؤيدي بعض المرشحين على بعد أمتار أو في الشوارع الجانبية من اللجان، ففي مدرسة الشعب الابتدائية بالغمرواي انتشر أبناء وأقارب المرشح عبدالنبي حسين بالشارع المجاور للمدرسة وقاموا باستخراج الأرقام الانتخابية للناخبين ووضعها على ورق مطبوع عليه صورة ورمز عبدالنبي، وبجوار مدرسة أبوبكر الابتدائية بالجزيرة المرتفعة بالبندر وقع نفس الأمر من مندوبي وأنصار ثروت الداعوري، وفي الساحة الشعبية ببندر بني سويف وقفت وكيلة مدرسة مناصرة للمرشح أحمد عبدالله لتوجيه الناخبين والتأثير عليهم.

وقالت المستشارة هبة الله محمد أحمد، رئيس اللجنة رقم 186 بمدرسة الهلال الابتدائية، إن الإقبال متوسطا، متوقعة تزايد أعداد الناخبين بعد فترة الظهيرة، لافتةً إلى أن قرابة 10% فقط من إجمالي الناخبين أدلوا بأصواتهم حتى الثانية عشر ظهرًا.

وأضاف مستشار لجنة طه حسين الابتدائية أن المشكلة الوحيدة التي واجهته تتعلق بقارئ البطاقات الإلكتروني، لا يعمل، خصوصًا مع البطاقات التالفة أو المكسورة، وهو ما يعطل العمل أحيانًا، لافتًا إلى أن هذا القارئ يتم تطبيقه في المدرسة كتجربة ولم يتم تعميمه بشكل كامل.