“الدسوقي”: استمرار عمل الفريق الطبي التابع لوزارة الصحة بقرى ديروط

“الدسوقي”: استمرار عمل الفريق الطبي التابع لوزارة الصحة بقرى ديروط
كتب -

أسيوط – كوثر حسين:

يستمر الفريق الطبي التابع لوزارة الصحة والوفد المرافق له من مديرية الصحة بالمحافظة في العمل بقرى مركز ديروط الثلاثة “نجع خضر، وأبوكريم، ودشلوط” للوقوف على حجم المشكلة الصحية المتمثلة في ظهور أعراض مرضية متشابهة على عشرات المواطنين بالقرى الثلاث.

وأكد المهندس ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط، قيام المحافظة ووزارة الصحة باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع أي زيادة في عدد الحلات المصابة بنفس الأعراض لحين وصول نتائج التحاليل لمعرفة مسببات تلك الأعراض والقضاء عليها نهائيا، مضيفًا أنه لا توجد حالات وفاة نتيجة هذه الأعراض المرضية وأن حالات الوفاة التي تم تسجيلها نتيجة أسباب أخرى طبيعية حسب تأكيدات الفريق الطبي وسجلات مكتب الصحة، مشيرًا إلى أن عدد الحالات المصابة حاليًا والتي يقدم لها العلاج بمستشفيات وزارة الصحة بمحافظة أسيوط هم 20 حالة فقط.

وأشار الدكتور عمرو قنديل، مساعد وزير الصحة لقطاع الطب الوقائي، والمشرف على الفريق الطبي بقرى دشلوط بأسيوط لمتابعة الحالة الصحية للمواطنين إلى أنه بعدما تلاحظ الزيادة في عدد الحالات المصابة بذات الأعراض المرضية كالحمى وهي: ” ارتفاع درجات الحرارة – الصداع – آلام بالجسم – آلام بالمعدة وبعض الحالات قيء – حالات اسهال”،  تم مناظرة جميع المرضى الموجودين بمستشفى حميات ديروط ومقابلتهم للتعرف على الحالة الصحية والخدمات المقدمة لهم وتبين أن الأعراض المرضية تتراوح من بسيطة إلى متوسطة ولا توجد مضاعفات على أى منهم ولاتوجد أي حالات وفاة من القرى الثلاث نتيجة هذه الاعراض.

وأضاف قنديل خلال لقائه المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط إلى أن الوفيات الموجودة بالقرى الثلاث فى معدلاتها الطبيعية ونتيجة لأسباب أخرى، موضحًا أنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية مثل زيادة عدد الأطباء بتلك الوحدات والدفع بكميات من الأدوية الكافية لمواجهة أي حالات وتشكيل فريق لمكافحة اليرقات والبعوض البالغ على أن تستمر لمدة أسبوعين، كما تم التنسيق مع شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالمحافظة فيما يخص استمرارية مأمونية المياه، وأشار إلى إجراءات اتخذها محافظ أسيوط من بينها تطهير المصرف الموجود بقرية دشلوط ورفع جميع مخلفات القمامة بقرى ديروط بصفة مستمرة وتنظيف وردم بعض المستنقعات الموجودة بتلك القرى.

وقال  قنديل- خلال زيارته للوحدات الصحية بالقرى الثلاث يرافقه الوفد الطبى لمتابعة سير العمل – إنه تم عقد لقاء مع بعض الأهالي بتلك القرى لشرح الموقف المرضي فيها وحقيقة الأمر وأكد للأهالي استمرار عمل الفريق الطبي المكون من أطباء وزارة الصحة والمديرية والموجود بتلك القرى لاتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لحين وصول نتائج التحاليل لمعرفة الأسباب والقضاء على مسببات هذه الأعراض المرضية.

كان فريق قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة ومديرية الصحة بأسيوط زار القرى الثلاث لتحديد حجم المشكلة ومصادرها وعوامل الخطورة واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة، وقام الفريق بزيارة مستشفى حميات ديروط وحصر الحالات المحجوزة بها وأخذ عينات “سيرم، مسحه حلق، مزرعة دم” من المرضى المحجوزين بالمستشفى وتم إرسال العينات إلى المعامل المركزية بالقاهرة وفي انتظار ظهور النتائج لتحديد العامل المسبب للمرض.

كما تمت مراجعة بيانات التردد على العيادات الخارجية والدخول بمستشفى حميات ديروط وحصر الحالات المحجوزة من القرى المشتبهة في المستشفى خلال الفترة من أول أغسطس 2015 وحتى تاريخ الزيارة، و تبين أن عدد الحالات التي تم حجزها خلال شهر أكتوبر وحتى الآن (62) حالة تم خروج (40) حالة منهم بعد الشفاء وتحسن حالتهم الصحية بينما يتبقى (22) حالة خرجت منهم حالتين وباقي الحالات تحت العلاج وحالتهم الصحية مستقرة ولا توجد حالات وفيات ضمن الحالات المترددة أو التي تم عزلها بمستشفى حميات ديروط.

وقام الفريق الطبي بعمل زيارات ميدانية للقرى الثلاث حيث تم اختيار عينة عشوائية من المنازل وعددها (302) منزل من إجمالي (10821) منزلا لمعرفة سر انتشار الاعراض المرضية وتم مناظرة (2662) فردًا بتلك المنازل، حيث يبلغ عدد السكان بالقرى الثلاث حوالي 60 ألف نسمة وذلك لتحديد نسبة المنازل التي بها إصابات ونسبة الإصابات داخل المنازل بكل قرية، بالإضافة إلى أنه تم مناظرة الحالات المصابة داخل الوحدة الصحية بمعرفة أخصائيين حميات وأخذ عينات منهم وإرسالها للتحليل أيضا، كما تم مناظرة مصادر مياه الشرب ومحطات المياه بالقرى الثلاث وتم أخذ عينات مياه من كل قرية من المحطات والمنازل والشبكات والطلمبات الحبشية وإرسالها إلى المعامل المركزية بالوزارة وفي انتظار نتائج التحاليل المعملية خلال 5 أيام.