الدستور يدين القبض على عمال البروبلين ومفاوضات الجيش تتعثر

الدستور يدين القبض على عمال البروبلين ومفاوضات الجيش تتعثر
كتب -

 

بورسعيد- محمد الحلواني:

أعلن عمال الشركة المصرية لإنتاج البروبلين والبولي بروبلين، عن فشل المفاوضات، مع اللواء عادل الغضبان، قائد قوات تأمين الخط الملاحي لقناة السويس، مستشار الحاكم العسكري لبورسعيد، والذي كان قد تدخل سابقا لحل أحد أزمات العمال مع إدارة الشركة.

واتهم المعتصمون، مستشار الحاكم العسكري، بزيارتهم وهو لديه قناعات مسبقة بوجود أعمال تخريب من جانب العمال في منشآت المصنع، الأمر الذي أدى إلى عدم التوصل إلى اتفاق بين الجانبين، نظرا للمعلومات الخاطئة التي تلاها المستشار على العمال.

وكان، وفد من إدارة الشركة المصرية لإنتاج البروبلين والبولي بروبلين، قد توجه، اليوم الاثنين، إلى مقر اعتصام عمال الشركة، للاستماع إلى مطالبهم ومحاولة حلها، حيث وعد الوفد العمال بالاستجابة لمطالبهم والإفراج عن زملائهم.

وأكد مصطفى رفعت، المتحدث الإعلامي بمصنع البروبلين، إن مدير المصنع وعد العمال بالإفراج عن زملائهم وصرف المرتبات الخاصة بهم في خلال ساعات وعدم ملاحقة أي عامل قانونيا أو قضائيا.

وأضاف، رفعت: إن المعتصمين أكدوا للوفد أنهم لن ينهوا اعتصامهم إلا في حالة تنفيذ مطالبهم كامله وتواجد زملائهم المحتجزين بجوارهم ، مشيرا إلى أن ثمة تخوفات في صفوف العمال المعتصمين من القبض علىهم.

وعلى صعيد آخر، لا زالت ردود الفعل تتواصل على القبض على عمال الشركة المصرية لإنتاج البروبلين، حيث حملت أمانة حزب الدستور، ببورسعيد، اليوم الإثنين، مدير أمن بورسعيد، مسؤولية حماية حقوق العمال والمواطنين، حيث أدان الحزب في بيان له، القبض على الثلاثة عمال.

وجاء فى البيان، “وكأن هناك إصرار على وأد كل مكتسبات ثـورة الشعـب المصري بموجتيها في الخامس والعشرين من يناير والثلاثين من يونيو، حين خرج الشعب مطالبا بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية”.

وأضاف: “كل صباح يهل علينا بحالات جديدة من القمع والاعتقالات العشوائية وكيْل الاتهامات جزافا، واليوم نجد رجال الأمن ببورسعيد يضربون بالدستور الذي استفتى عليه الشعب المصري عرض الحائط وعودة الانحياز لأصحاب رأس المال على حساب حقوق العمال وذلك حين قامت أجهزة الأمن ببورسعيد باحتجاز ثلاثة عمال من مصنع البروبلين، كانوا قد ذهبوا لاستخراج تصريح بمظاهرة طبقا للقانون وذلك غير ما ورد عن صدور أوامر اعتقال لعدد من المهندسين والعمال”.

وندد الحزب فى بيانه، بما وصفه، بتجاوزات قوات الأمن فى حقوق العمال؛ حيث تابع: “وعليه فإن حزب الدستور ببورسعيد يندد بكل هذه التجاوزات التي ترتكبها أجهزة الأمن ويحمل مدير أمن بورسعيد مسئولية حماية حقوق العمال والمواطنين وإبقاء الشرطة كمؤسسة على الحياد تحمي الشعب، ولا تخدم الحاكم ورؤوس الأموال، كما نطالب بوقف كل الانتهاكات فورا، حيث إن الشعب لن يقبل يوما بعودة مصر إلى الوراء بعد ثورتين دفع فيهما الثمن من دماء الشباب الطاهر”.

كان الثلاثة عمال، قد ألقى القبض عليهم أثناء تواجدهم، أول أمس السبت، بمديرية أمن بورسعيد للتقدم بإخطار بتنظيم اعتصام سلمي للمطالبة بعدد من المطالب التى قدمها العاملون بالشركة إلى مجلس الإدارة ولم يستجب لهم، ما دفع أكثر من 400 عامل بمصنع البروبلين، للاعتصام بمقر الشركة، للمطالبة بالإفراج عن زملائهم الثلاثة المقبوض عليهم، والاستجابة لمطالب العاملين، والمتمثلة في؛ إقالة إدارة الشركة، وإلغاء اللائحة الداخلية للشركة وما يترب عليها من قرارت، وإعداد لائحة جديدة تناسب احتياجات العمال، وصرف الأيام المتأخرة للعاملين من سنة 2012 و2013.

يشار إلى أن هيكل ملكية الشركة المصرية للبروبلين والبولى بروبلين، يتوزع بواقع 23% لمجموعة الشركات التابعة لمحمد فريد خميس، ومنها “الشرقيون القابضة”، و22% للشركات التابعة لهيئة البترول المصري، و22% لشركة “ديسا” القابضة للاستثمار، التي يرأسها هائل بن سعيد، و15% لشركة “أموال الخليج”، و10% للشركة العربية للاستثمار، و5% لشركة “الشرقيون للبتروكيماويات”.