الحج في الرسوم الجدارية

الحج في الرسوم الجدارية الرسوم الجدارية- المصدر: كتاب رسومات الحج تأليف أفون نيل
كتب -

المصدر:  الأرشيف القومي للمأثورات الشعبية

قديمًا كانت الرسومات التي شغلت بال الإنسان، تشغل أيضًا جدران المعابد، وبعد ذلك على حوائط الكنائس والمساجد، كما يسجلون الآن على حوائط المنازل حياتهم ومعتقداتهم، وهو ما يطلق عليه في دراسة الثقافة اللامادية بالرسوم الجدارية.

والدارس للرسوم الجدارية في مصر يجد أن الغالب الأعم منها يعبر عن الحج وشعائره المقدسة، إذ يحتل الحج مكانة عظيمة في قلوب المصريين، وانعكس ذلك في أمور عدة مثل أغاني الحج وآداب وتقاليد مرتبطة بزيارات خاصة لوداع الحجاج واستقبالهم، كما انعكس كل ذلك على جدران المنازل معبرين عن لهفتهم وشوقهم وتسجيل ذكرياتهم الخالدة عن رحلة العمر رحلة الحج إلى بيت الله الحرام.

ومن عادات وتقاليد المصريين أنهم حين يذهب أحد أفراد الأسرة إلى الحج، ويأتي موعد وصوله من الحج يقومون بتجديد المنزل من الداخل والخارج بدهانه وتنظيفه لجعله جديدًا متناسقًا مع البداية الجديدة للحاج في الحياة، كما أنهم يقومون بتسجيل رسومات عن الحج حتى لا يشعر الحاج بالوحشة والاغتراب عند عودته ويظل دائمًا يرى بعينيه شعائر الحج لتعيد له تلك الذكريات الجميلة.

فيقوم أهالي الحاج برسم تلك الشعائر وخطوات الحج منذ السفر وحتى الرجوع على جدران المنزل.

فنجد صور جدارية تعبر عن المواصلات ورسومات الطائرة ورسم للسفن ورسم للجمل وهي تسجيل الطريق إلى بيت الله الحرام.

ونجد أيضًا رسومات جدارية للكعبة وأخرى لجبل عرفات والحجاج واقفون عليه يوم عرفة، كما نجد رسومات لملابس الحاج (ملابس الإحرام).

ونجد أيضاً رسومات للمسجد النبوي حيث تهفو إليه القلوب فكل الحجاج يقصدون زيارة النبي بعد أداء مناسك الحج.

كما يقوم الإنسان الشعبي بتسجيل آيات الله الخاصة بالحج مثل قوله تعالى (وأتموا الحج والعمرة لله) (ولله على الناس حج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً) ويسجلون تلبية الحجاج (لبيك اللهم لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك لبيك)

كما يقوم بتسجيل عبارات الدعاء للحاج بالمغفرة والرحمة (حج مبرور وذنب مغفور)، ويسجلون عبارات التهاني مثل (ألف مبروك يا حاج).

كما نجد أن بعض الأهالي يقومون بتوثيق رحلة الحاج حيث أنهم يكتبون تاريخ القيام بالحجة بالتاريخ الهجري والميلادي وكتابة اسم الحاج ثلاثي.

ويقوم الأهالي بالاتفاق مع أحد الفنانين الشعبيين المعروفين بأنهم يرسمون على الجدران الجدران بتسجيل تلك الأحداث على حوائط منازلهم.

وعندما يعود الحاج إلى منزله يجد المنزل بتلك الرسومات يشعر بالسعادة الغامرة حيث أن ما بداخله من ذكريات تراه عيناه ليل نهار أيضا وأنا ما يشعر به من وجدان وحنين  إلى الأماكن المقدسة أصبح جزء لا ينفصل عن منزله ويعيش معه طوال الوقت.

 

 

الوسوم