الحاجة فاطمة صاحبة الصوت النسائي الوحيد في الانتخابات بأبومناع: صوتي أمانة سأحاسب عليه

الحاجة فاطمة صاحبة الصوت النسائي الوحيد في الانتخابات بأبومناع: صوتي أمانة سأحاسب عليه
كتب -

قنا- محمود خلف:

تظهر عليها علامات الإصرار والعزيمة وحب الناس.. في كل انتخابات تخرج للإدلاء بصوتها، وهو الصوت الوحيد الذي دائما ما يكون الوحيد في الصندوق الانتخابي للسيدات بقرية أبومناع غرب، ويحمل اسم الحاجة فاطمة محمد أحمد مرزوق، صاحبة الـ66 عاما.

“دشنا اليوم” ينفرد بالحديث مع الحاجة فاطمة مرزوق، صاحبة الصوت النسائي الوحيد بقرية أبومناع غرب، رغم أن القرية يبلغ تعداد كتلة تصويت النساء بها أكثر من 7 آلاف.

وقالت الحاجة فاطمة، إنها لم ترزق بالأولاد، ولا تمتلك دخلا سوى معاش الضمان الاجتماعي، لافتة إلى أنها مؤمنة تماما بأن مشاركتها في العملية الانتخابية واجب قومي ووطني، مشددة على أنها شاركت في جميع العمليات الانتخابية التي جرت في دشنا، بداية من الانتخابات الرئاسية، مرورا بالاستفتاء على الدستور، ثم الانتخابات النيابية.

وتؤكد: “أنا يا ولدي سمعت رئيس الجمهورية بيقول للناس انزلوا صوتوا واختاروا علشان مستقبلكم ومستقبل ولادكم، لماذا نتهافت على المجمعات الاستهلاكية ونتسابق لنيل كراتين القوات المسلحة وعند الانتخاب لا يذهب أحد، فهذا الأمر غير جيد”، مضيفة باستهجان: “هما الحريم لو طلعوا هايخطفوهم يعني”.

وتضيف فاطمة أنها غضبت من الأقاويل التي أطلقت عليها بأنها تتلقى أموالا مقابل التصويت لمرشح بعينه، مشددة باستغراب: “هو صوتي أنا اللي هاينجح المرشح”.

وتابعت: “أرفض ركوب السيارات التي تقوم بنقل الناخبين وأفضل الذهاب إلى اللجنة الانتخابية سائرة على قدمي”.

وتضيف “سيدة الصوت الوحيد في القرية”: “لدي ثقافة انتخابية جيدة وأقوم بسؤال أهل الثقة لاختيار من سأعطي له صوتي لأنه أمانة سأحاسب عليها، ربنا يولي من يصلح وتنعم مصر بالأمن والأمان”.