الجنيه يواصل هبوطه أمام الدولار في السوق السوداء

الجنيه يواصل هبوطه أمام الدولار في السوق السوداء صورة من رويترز
كتب -

واصل الجنيه المصري هبوطه المستمر أمام الدولار، ليصل إلى أدنى مستوى له في السوق السوداء، إذ سجل سعر الدولار اليوم السبت (29-10-2016) في السوق السوداء نحو 17.10 جنيه، بينما قفز البيع لمستوى الـ 17.20 جنيه، وسط توقعات باستمرار الارتفاع خلال الساعات القليلة المقبلة.

ودفعت تصريحات مديرة صندوق النقد الدولي، كريستين لاجارد، الدولار نحو مستويات جديدة مقابل الجنيه المصري، ليكسر حاجز الـ17 جنيهًا في سوق الصرف السوداء.

وقالت لاجارد في تصريحات لها نشرتها وسائل إعلام دولية منها رويترز، إن صندوق النقد يرحب بتوجهات الحكومة المصرية، التي تحاول تنفيذ اشتراطات الصندوق لتتمكن من الحصول على القرض.

وأضافت “إذا ما قرروا المضي قدما في الإصلاحات، فإن الصندوق بالتأكيد سيدعم تلك الخطوة، وسنضع أموالا على الطاولة لمساعدتهم على طول الطريق”.

وتطرقت لاجارد، في تصريحات أول أمس الخميس، لسعر الصرف واصفة الوضع بـ “الأزمة”، وذلك بسبب الفرق بين سعر الصرف الرسمي والسعر في السوق الموازية بنسبة 100%، ونصحت بأنه يجب التعامل مع تلك المشكلة، مبدية اعتقادها بأن السلطات المصرية على صواب في ضرورة الإعداد الجيد لحل الأزمة.

وعقب تصريحات لاغارد انتعشت المضاربات في السوق السوداء، ليسجل سعر صرف الدولار مستويات جديدة مقابل الجنيه المصري، حيث نفذ متعاملون صفقات على سعر 16.65 جنيهًا للدولار في تعاملات متأخرة من مساء أول أمس الخميس، حتى وصل إلى 17.20 جنيه في التعاملات الصباحية اليوم.

وقال مسؤولون بالبنك المركزي المصري في تصريحات سابقة إنه لن يدرس تعويم العملة حتى يتجاوز الاحتياطي النقدي 25 مليار دولار، لكن المركزي خفض قيمة الجنيه نحو 14% في مارس الماضي، ما أدى إلى تقليص فرق السعر مع السوق الموازية، ولكن لفترة وجيزة.

ويتهاوى الجنيه بشكل شبه يومي في السوق السوداء منذ علقت السعودية مساعدة بترولية لمصر هذا الشهر، مما أجبر الحكومة المصرية على إنفاق 500 مليون دولار على شراء منتجات نفطية في السوق الفورية.

وتجد مصر صعوبة في تدبير الدولارات منذ ثورة 2011، وما أعقبها من أحداث أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وهما المصدران الرئيسيان للعملة الصعبة.

الوسوم