الجماعة الإسلامية بالمنيا تبدأ حملة لمواجهة التفجير والتكفير

الجماعة الإسلامية بالمنيا تبدأ حملة لمواجهة التفجير والتكفير
كتب -

المنيا – محمد النادى:

أصدرت الجماعة الإسلامية بالمنيا بيانا اعلنت فيه عن تنظيمها, مؤتمراً، اليوم الخميس، بعنوان “لا للتفجير ولا للتكفير”، وكشفت فى بيانها عن عزمها القيام بالعديد من النشاطات المتنوعة التى تشمل: عقد دورات،  ونشر دراسات، وتوزيع مطبوعات، ونقل خبرات الجماعة، وغير ذلك فى مواجهة دعاوى التكفير والتفجير.

وذكر البيان: إن الجماعة الإسلامية تراقب بقلق شديد التطورات التى يشهدها الوطن, واشتداد حدة الصراع الذى تفجر بعد الإجراءات الإنقلابية فى 3 يوليو 2013 وظهور العديد من أعمال التفجير وتنامى الأفكار التكفيرية, التى تذهب إلى الحكم بالكفر على قطاعات عريضة من الشرطة والجيش, وقد يمتد عند البعض إلى تكفير الشعب بأسره, كنتيجة لأمور عديدة أبرزها اليأس من التغيير, عن طريق الآليات الديموقراطية والتى أطاح بنتائجها إنقلاب 3 يوليو من ناحية، وقمع المتظاهرين السلميين وإستهدافهم بالقبض والتنكيل الذى طال النساء والأطفال من ناحية أخرى”.

وأضاف البيان: “إذا كانت الجماعة الإسلامية تعارض سلمياً الإجراءات الإنقلابية التى تمت فى 3 يوليو, والسياسات القمعية المتبعة فى مواجهة المعارضين لها, فإن هذا لا يدفعها إلى غض الطرف عن مواجهة هذه الأفكار التكفيرية وأعمال العنف والتفجير, وذلك إنطلاقاً من الواجب الشرعى الملقى على عاتق كل مسلم ليبين الحق ويرد الباطل, كما قال تعالى ” لتبيننه للناس ولا تكتمونه “، وحرصاً على صفاء العقيدة وسلامة أحكام الدين من التشويه وقياماً بواجب النصح لكل مسلم, وحفاظاً على أنفس معصومة أن تهدر بغير حق، وصيانة لمجتمع من أن تستشرى فيه أفكار تسهم فى تمزيقه وتفريقه، وتحصيناً وتوعية لشباب نحسبه صادقاً من الوقوع فى هذه الأعمال أو الأفكار الخاطئة, تحت وطأة التعذيب أو التنكيل أو ضغط الأحداث أو خطأ الخصوم”.

وخلص البيان إلى “لا يفوتنا التأكيد على أننا لا نقصد بحملتنا هذه لمواجهة التكفير والتفجير المتظاهرين السلميين سواء من الإخوان المسلمين أو غيرهم الذين يلتزمون السلمية فى معارضتهم, ونشاطرهم ذات الموقف، لكننا نوجهها لأولئك الذين إنخرطوا أو ربما فى طريقهم للإنخراط فى تلك الأعمال أو إعتناق مثل هذه الأفكار”.