الجراكن وعربات الكارو.. وسائل أهالى “عرب الشريفة” للحصول على الماء

الجراكن وعربات الكارو.. وسائل أهالى “عرب الشريفة” للحصول على الماء
كتب -

محطة مياه عرب الشريفة

أسيوط – خلود حسني:

تصوير: أحمد دريم

معاناة يومية يعيشها أهالي قرية عرب الشريفة التابعة لمركز منفلوط، من أجل الحصول على كوب مياه، فما بين الجراكن وعربات الكارو يوفرون حاجاتهم من المياه، بسبب بُعد القرية عن محطة المياه، وانقطاع المياه لأيام متواصلة.. “ولاد البلد” ترصد معاناة أهالي قرية عرب الشريفة.

معاناة

“لو رايح مشوار بالعربية باخد جركنين معايا عشان أملاهم ميه من شركة البترول أو الجامع”.. بهذه الكلمات يوضح سيد إبراهيم، عامل بمسجد القرية، معاناته مع المياه، فيقول إن القرية كان بها بئر واحد منذ 7 سنوات، لكنه أصبح مالحًا، وبعدها تم حفر أكثر من بئر، ولكن أيضًا بنفس النتيجة، حتى تم توصيل المياه من محطة منفلوط، والتي كانت ولا تزال قوة ضخها ضعيفة لبعد المسافة.

ويردف إبراهيم “بتيجي المية ساعة واحدة في اليوم”، مشيرًا إلى أن قرية بني غالب أقرب لهم من منفلوط، متسائلًا: لماذا لا يتم توصلينا بمحطة مياه بني غالب أو مسرع وأهالي القرية على أتم استعداد لتحمل جميع تكاليف المواسير والتوصيل؟.

أمراض

“أهالى جحدم والعزية بيرشوا الميه في الأرض وإحنا مش لاقينها”.. بهذه الكلمات يصف توفيق محمد، بالمعاش، معاناته اليومية، بسبب انقطاع المياه وتلوثها، مضيفًا: أنا عملت 4 مناظير للحصوة بسبب المياه، “وكل شهرين أروح أكشف يقولولي عندك حصوة، نعمل إيه ومين يساعدنا؟”.

ويشكو حسن ثابت، عامل، من الانقطاع المتواصل للمياه، الذي يستمر لعدة أيام، مما يضطره لإرسال سيارات لمنطقة البترول أو الجامع على الطريق، للحصول على المياه، وهذا يكلفه 30 جنيهًا يوميًا.

إيقاف عدادات

“انتظر المياه فجر كل يوم، لكنها لا تأتي، وعندما تعمل سرعان ما تنقطع مرة أخرى”.. هكذا يقول فوزى محمد، عامل بالأوقاف، مشيرًا إلى إيقاف عدد من أهالي القرية لعدادات المياه بمنازلهم، بسبب دفع فاتورة المياه دون الاستفادة من الخدمة.

ويشير محمود سيد، موظف بمحطة غربلة التقاوي بمنفلوط، إلى خسارة المحطة التي يعمل بها قرابة مليوني جنيه، بعد نشوب حريق بها، لعدم تمكن الأهالى من السيطرة عليه وإطفائه بسبب انقطاع المياه.

ويضيف: “الموظفين بالمحطة قربوا يموتوا، بنجيب تانك بـ25 جنيه على حسابنا وبنشرب ميه مصدية، وننتظر وصول المياه للفجر”.

رد مسؤول

يوضح عاطف ناثان، رئيس قطاع الدعم الفني بشركة مياه الشرب والصرف الصحي أن قرية عرب الشريفة تحصل على المياه من محطة مياه منفلوط، التي تم إنشائها منذ عام، وتعمل بقوة 500 لتر في الثانية، لكن لا تصعد المياه إليها، بسبب وقوعها في منطقة مرتفعة وآخر الشبكة.

ويشدد ناثان على أن الشركة طالبت الهيئة القومية لتشغيل المرحلة الثانية من المحطة بقوة 500 لتر في الثانية كحل، مستدركًا: كما نفذنا محاولة مسبقًا بعمل محطة لرفع المياه في الخزان، لكن حتى هذه المحاولة باءت بالفشل، لأن كمية المياه لا تكفي، مضيفًا أن الشركة ترسل سيارات مياه بشكل متواصل إلى المنطقة لسد الحاجة على قدر الإمكان، لحين تنفيذ المرحلة الثانية.

القرية فى سطور

يبلغ عدد سكان القرية 3 آلاف نسمة، وإجمالي مساحتها 13 ألف متر، وتبعد عن مدينة منفلوط ثمانية كيلو مترات، ويحدها من الشمال مركز أسيوط، ومن الجنوب والشرق والغرب قرية جحدم.