الجالية المغربية بمصر تحيي ذكرى المسيرة الخضراء

الجالية المغربية بمصر تحيي ذكرى المسيرة الخضراء من احتفالات الجالية في مصر،خاص ولاد البلد

يحتفل أبناء الشعب المغربي والجالية المغربية المقيمة بالدول العربية والأوروبية بذكري المسيرة الخضراء، في مثل هذا اليوم من كطل عام، والتى تعد أكبر تظاهرة شعبية حاشدة بالمغرب، تمكنت من طرد الاستعمار الإسباني من الصحراء الغربية.

ما هي المسيرة الخضراء؟ 

بحسب مجلس الرباط “سلا زمور زعير”، المجلس الإقليمي لمحافظة الرباط، العاصمة المغربية، فإن المسيرة الخضراء هي التى دعى إليها الملك الراحل الحسن الثاني، المواطنين للخروج في تظاهرة سلمية في السادس من شهر نوفمبر لعام 1975 للمطالبة بطرد الاحتلال الإسباني من الصحراء الغربية.

وتعد أكبر تظاهرة شعبية حاشدة، خرج فيها الآلاف من أهالى الأقاليم المغربية شمالاً وجنوباً، للمطالبة بخروج الاستعمار الإسباني من الصحراء الغربية، والتي ظلت محتلة لنحو 50 عاماً.

وخرج الآلاف من المغاربة في مسيرة سلمية رفعوا خلالها الأعلام المغربية، والمصاحف والأعلام الخضراء رمزاً للإسلام ورمزاً لسلمية المسيرة، وصولاً إلى الصحراء المغربية، مقر الاحتلال الإسباني، للمطالبة بتحرير الصحراء من المحتل الإسباني، وفرض السيادة المغربية على تلك الأرض.

وشارك في تلك المسيرة السلمية الأطفال والنساء والرجال، وبدأت من مدينة طرفاية المغربية واستمرت لـ4 أيام متواصلة، سيراً على الأقدام وصولاً لـ”الصحراء” حتى وافقت سلطات الاستعمار والمحكمة الدولية على بدء اتفاقية ترسيم الحدود، واستعاد المغرب الصحراء الغربية، وفرض سيطرته الكاملة عليها، دون قطرة دم واحدة تراق من المشاركين في المسيرة أو من الجيش المغربي.

احتفالات مغربية سنوية 

تقول خديجة العموري، مغربية مقيمة بمصر، إن الحكومة المغربية تقيم احتفالاً سنوياً بالمسيرة الخضراء التي تعتبر رمزاً لتحرير المغرب من الاستعمار الإسباني الذي ظل مستعمراً لـ”الصحراء” لسنوات طوال.

وتضيف العموري، أن الأقاليم والمحافظات المغربية، تختلف في طرق احتفالاتها السنوية بذكرى تحرير الصحراء المغربية، إذ تخرج العديد من المسيرات الاحتفالية في مختلف مناطق المغرب، وتحتفل المدارس والجامعات بالذكري السنوية.

وتشير إلى أن الملك محمد السادس، ملك المغرب، يلقي خطابه السنوي في هذه الذكرى، وهو الخطاب الذي ينتظره المواطنون، كما تعطل جميع المصالح الحكومية في ذكرى اليوم العظيم لتحرير الصحراء.

طقوس الفرح بالتحرير

تؤكد العموري، أن المغاربة يحتفلون بالمسيرة الخضراء في طقوس خاصة، حيث يتم إقامة العديد من المهرجانات الاحتفالية مثل مهرجان المحمدية للمسيرة الخضراء، فضلاً عن إقامة جمعيات المجتمع المدني احتفالات كبرى ومهرجانات غنائية وثقافية ورياضية واجتماعية، يحضرها نخبة من الفنانين والرياضيين والمشاهير.

وتنوه إلى أن العديد من الأقاليم والمحافظة المغربية، تقيم الأنشطة الترفيهية والأمسيات الغنائية، وتتم خلالها تكريم العديد من الرموز والشخصيات المغربية البارزة، فضلاً عن إقامة المدارس الأنشطة المتعددة والاحتفالات من خلال تجسيد التلاميذ للمسيرة في شكل مصغر داخل ساحات تلك المدارس، ويخرج الطلاب في الشوارع الرئيسية بالمدن في مسيرات حاملين للعلم المغربي وصورة الملك محمد السادس تجسيدا للمسيرة في كل ذكرى لها.

مشاركة للجالية المغربية بمصر

بحسب نجاة مومو، رئيس الجالية المغربية بمصر، فإن الجالية تحتفل بالذكري الـ41 للمسيرة الخضراء، في فندق هيلنون بالتجمع الخامس بالقاهرة، وأخرى في بيت السناري بمنطقة السيدة ذينب، يحضرها عدد من الدبلوماسين العرب، وممثلي السفارة المغربية، ومستشار المملكة المغربية بمصر، وسفيرة المرأة المغربية بمصر.

وتوضح رئيس الجالية، أن الاحتفالات تتخللها العديد من فقرات الشعر والفقرات الغنائية بحضور العديد من الفنانين المغاربة، فضلاً عن تكريم بعض الشخصيات من الجالية المغربية المقيمة بمصر، وحفل عشاء وشاي مغربي وحلويات مغربية.

وتنوه بأن الجاليات المغربية في مختلف الدول العربية والأوروبية تقيم العديد من الاحتفالات في ذكرى المسيرة الخضراء، باعتبارها رمزا لأبناء الشعب المغربي بمختلف الفئات والأطياف.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم