التسول وأطفال الشوارع يسيطرون على شوارع الإسكندرية قبل العيد

التسول وأطفال الشوارع يسيطرون على شوارع الإسكندرية قبل العيد
كتب -

الإسكندرية- عمرو أنور:

قبل أيام قليلة من حلول عيد الأضحى المبارك، سيطرت ظاهرتي التسول وأطفال الشوارع من جديد على عدد من ميادين وشوارع الإسكندرية، بعدما اختفت نسبيًا طوال الفترة الماضية.

“ولاد البلد” رصدت بعض تجمعات أطفال الشوارع بشوارع وميادين الإسكندرية، حيث احتل الأطفال المتسولون ميادين محطة الرمل، والمنشية، وشارعي سعد وصفية زغلول، وهما من أشهر شوارع وسط البلد، وجلسوا أمام عدد من أبواب الفنادق والمطاعم في انتظار من يعطف عليهم.

كما تحول ميدان أحمد زويل بمنطقة وابور المياه أرقى مناطق الثغر، والذي كان يقطن به عدد من الأثرياء، إلى مأوى لإحدى الفتيات، والتي جلست في المكان تطلب من المارة العطف والإحسان.

ونفس الأمر تكرر فى أرقى مناطق الثغر وهى منطقة كفر عبده برشدي، حيث يشهد سور مدرسة عبدالله النديم تجمعًا لعدد من أطفال الشوارع عصرًا، حيث يتخذون من المكان ذاته مأوى لهم ليلًا، خاصة وأنه قريب من كوبري للمشاة.

وعلق الدكتور محمد رضا عبد العزيز، أستاذ علم الإجتماع على هذه الظاهرة قائلًا إن تلك المشاهد تحدث قبل الاحتفال بأي عيد، نظرًا لقيام بعض مسؤولى الملاجىء ودور الأيتام بتسريح الأطفال قبل الأعياد حتى لا يكونوا على قوة الدار ويتم إغلاقها خلال أيام العيد.

واتهم الدكتور عبدالعزيز، دار العروة الوثقى بشارع قناة السويس بمنطقة الشاطبي، بأنها تقوم بهذه الأفعال كل عيد، مستنكرًا الدور السلبى لوزارة التضامن الاجتماعى وكذلك جمعيات المجتمع المدني في الحد من ظاهرة أطفال الشوارع، معتبرًا أن تلك الجمعيات لا يوجد عليها رقابة حقيقية من الدولة.