التحالف الشعبي بسوهاج: السيسي يكرر أخطاء مرسي.. ونشهد عودة ممنهجة للدولة الأمنية

التحالف الشعبي بسوهاج: السيسي يكرر أخطاء مرسي.. ونشهد عودة ممنهجة للدولة الأمنية
كتب -

 سوهاج – آيات ياسين:

 

أكد حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، بسوهاج، أن مشاركته في الحراك الشعبي في الثلاثين من يونيو العام الماضي، وما قبله من تحركات، استهدفت إسقاط حكم الإخوان المسلمين، لم يكن الهدف من وراءه تكريم او شهرة، موضحًا أن الهدف كان استعادة حرية هذا الوطن الذي حاولت الجماعة اختطافه وتسخير كل مقدراته لخدمة أهدافها.

 

 وأضاف الحزب في بيان له، اليوم الأثنين: بعد أن أيد هذا الشعب العظيم مسعانا وخاض معركة جديدة من معارك الكرامة واستعاد السلطة من جماعة الإخوان المسلمين، اعتقدنا أن السلطة التي ستأتي بعدهم ستعي ما حدث وتتعلم منه، إلا أن العكس ما رأيناه، فقد تمادت دولة السيسي /عدلي منصور، وبعدها دولة السيسي، في انتهاج طريق مبارك ومحمد مرسي، فعاثوا في الأرض فسادا، فسجن الثوار الصناع الحقيقيون لما جري في 30/6 وفتحت أبواب القصور ومنابر الإعلام للصوص والفاسدين ورموز دولة مبارك للانقضاض على الثورة وشبابها.

 

وتابع البيان: ما استنكرناه على مرسي وإخوانه بات يكرره السيسي اليوم، فهم كانوا يريدون دولة الصوت الواحد وسعوا لفرض لون واحد على الشعب، واليوم كل من يعارض نظام السيسي يصبح في مرمى التخوين واتهامات العمالة، إن لم يكن خلف القضبان، مئات الضحايا سقطوا، آلاف المعتقلين خلف القضبان، عودة ممنهجة للدولة الأمنية، وشراسة غير مسبوقة للأجهزة الأمنية في التعامل مع المواطنين.

 

واستنكر البيان، إعادة صياغة القوانين سيئة السمعة، مثل قانون التظاهر، والذي لا ينظم حق التظاهر كما يدعون بل يحجر علي المواطنين حقهم، بالرغم من أن هذا النظام أتي بالتظاهر قبل الصناديق –بحسب البيان-.

 

من جانبه، قال يحيي الزعاق، أمين شباب الحزب لـ”ولاد البلد”: إن هذا البيان رفض تام لجميع السياسات القمعية التي ينتهجها السيسي، ونحن مستمرون في المعارضة، حتى ينال كل رفاقنا خلف القضبان الحرية، وحتى تجرى محاكمات حقيقية لقتلة الشهداء، ولكل من تسبب في إراقة قطرة دم مصرية، وحتى إسقاط كل القوانين التي تنتهك حق المصريين في ممارسة حقوقهم وحرياتهم.