التحالفات الانتخابية تشعل جولة الإعادة بدوائر الفيوم

التحالفات الانتخابية تشعل جولة الإعادة بدوائر الفيوم
كتب -

الفيوم- هدير العشيري:

يري مراقبون لانتخابات مجلس النواب 2015 بالفيوم، أن جولة الإعادة تعد المعركة الأكثر شراسة، وهو ما دفع العديد من المرشحين للدخول في تحالفات كان ابرزها التحالف الثلاثي في دائرة مركزي أبشواي ويوسف الصديق بين كلٍ من يوسف الشاذلي، وربيع أبو اللطيعة، ومحمد طه الخولي.

وجاء التحالف الثاني في دائرة مركز الفيوم بين محمد مصطفي الخولي، وسيد سلطان، أما في دائرة مركز طامية فجاء تحالف متصدر نتائج الدائرة أحمد عبد التواب مع الثالث محمد فرغلي، فيما لم يعلن بعد عن تحالفات أخرى.

ويقول عبد الرحمن عاطف، مسؤول التنظيم بحزب مستقبل وطن، والذي يخوض مرشحه يوسف الشاذلي جولة الإعادة إن التحالف بين المرشحين في جولة الإعادة شىء لابد منه، مشيرًا إلى أنه له أهمية في تقوية مكانة كل مرشح، لذلك جاء التحالف الذي أعلن عنه أمس بين “الشاذلي، الخولي، وأبواللطيعة ” علي حساب المرشحين علاء العمدة، والحسيني مصطفى محمد، وصابر عطا.

ويضيف مسؤول التنظيم بمستقبل وطن أن التحالفات أمر مشروع في الانتخابات بين المرشحين وفي السياسة بشكل عام، حتى وإن كانت الرؤية السياسية بينهم مختلفة.

ويذكر أحمد عبد القوي، القيادي بحزب التجمع، ومنسق حملة الدكتور صابرعطا الانتخابية، أن تحالف المرشحين في جولة الإعادة دائمًا هو ما يحدث، لمحاولة كسب أعلى نسبة أصوات، مشيرًا إلى أن هناك تحالفات سياسية وعائلية وقبلية؛ خاصة في القرى.

ويرى عبد القوي أن معظم من تم التحالف بينهم هم المرشحين الذين كانوا تحت مظلة الحزب الوطني في السابق، مثل التحالف الذي تم في دائرة أبشواي، معتبرًا أنه سيؤدي إلى معركة يغلب فيها المال السياسي، ومحاولة لعودة النظام السابق والحزب الوطني، ولكن رغم ذلك العملية لم تحسم بعد.

ويوضح أن فكرة الترويج لفوز تحالف معين من المرشحين ليست صحيحة، لأن استيعاب الناخب للعبة السياسة أصبح اقوي من ما يتوقعه المرشحين لفكرة التحالف.