التأمين على الصحفيين: رشوان فقد مشروعيته وعهده الأسوأ في تاريخ المهنة

التأمين على الصحفيين: رشوان فقد مشروعيته وعهده الأسوأ في تاريخ المهنة
كتب -

كتب – محمد السعيد:

أعلنت “حملة التأمين على الصحفيين” إن طرد نقيب الصحفيين ضياء رشوان، من الوقفة التي دعا إليها مجلس النقابة، ظهر اليوم الخميس، للتنديد بالانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون، يؤكد على أن رشوان فقد مشروعيته كنقيب للصحفيين.

وقال محمد موافي منسق الحملة، في بيان أصدرته الحملة، الخميس، إنه على  رشوان أن يدرك حقيقة فقدانه لشرعية نقيب الصحفيين، بعد أن أصبحت فترة توليه منصب النقيب هي الأسوأ فى تاريخ  المهنة نتيجة للإنتهاكات التي وقعت ضد الصحفيين، بحسب موافي.

وطالب موافي مجلس النقابة بالإستقالة حفاظًا على كرامتهم، واتهم موافي المجلس بالفشل في جميع الملفات المتعلقة بالصحفيين، كتوفير تأمين صحي، وإصدار وثيقة تأمين على أرواح الصحفيين، وحماية الصحفيين الحقيقين الذين يعملون بالمهنة دون الحصول على كارنية النقابة.

يذكر إن حملة التأمين على الصحفيين، هي حملة أطلقها عدد من الصحفيين الشباب العاملين بمؤسسات صحفية، عقب واقعة مقتل الصحفية مياده أشرف، الصحفية بموقعي الدستور ومصر العربية، منذ أقل من شهر، وتهدف الحملة إلى المطالبة بضرورة وجود تامين حقيقي على أرواح الصحفيين.