البترول: استيراد الغاز من إسرائيل مرهون بحل قضايا التحكيم المعلقة

البترول: استيراد الغاز من إسرائيل  مرهون بحل قضايا التحكيم المعلقة
كتب -

 القاهرة – ولاد البلد

قالت وزارة البترول المصرية، اليوم الأربعاء، إن استيراد الشركات الأجنبية للغاز، من الحقول الإسرائيلية، لمشروعهم  فى دمياط لإسالة وتصدير الغاز، لا يمكن أن يتم إلا بموافقة السلطات المصرية المختصة، وبحل قضايا التحكيم المعلقة.

وصرح مصدر مسئول بوزارة البترول ” أن الموافقة على إتمام الصفقة مرهون بحل كافة قضايا التحكيم التجارية المعلقة”، وذلك تعقيبًا على خطاب النوايا، الذى تم توقيعه بين شركتى نوبل إنيرچى ويونيون ڤينوسا الأسبانية، لاستيراد الغاز من الحقول الإسرائيلية لمشروعها فى دمياط لإسالة وتصدير الغاز الأسبوع الماضى.

وأضاف أن قضايا التحكيم التجارى، مع بعض الشركات الأجنبية، مازالت منظورة، لافتا أنه لن تتم الموافقة على هذه الصفقة إلا إذا كانت هذه الصفقة تحقق قيمة مضافة مرتفعة للاقتصاد المصرى.

كانت شركة نوبل إنرجى الأمريكية، التى تملك 36 % فى حقل تمار الإسرائيلى،  أعلنت الأسبوع الماضى أنها وقعت خطاب نوايا مع يونيون فينوسا جاس، لتصدير ما يصل إلى 2.5 تريليون قدم مكعبة من الغاز على مدى 15 عاما إلى محطة للغاز الطبيعي المسال في دمياط،،في صفقة تقدر قيمتها بنحو 20 مليار دولار.

وقالت نوبل إنرجي الأمريكية في بيان الأسبوع الماضي  إن الجانبين يأملان في إبرام اتفاق ملزم في غضون ستة أشهر لكن ذلك سيتطلب موافقة الجهات المختصة فى إسرائيل.

وتستحوذ شركة ويونيون ڤينوسا  على نحو 80 % في أسهم  محطة دمياط للغاز الطبيعي المسال وهي مشروع مشترك بين جاز ناتيورال الاسبانية وإيني الايطالية في حين تمتلك الحكومة المصرية نسبة 20% الباقية (10% للشركة القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) و10% لهيئة المصرية العامة للبترول).