الإخوان والتحالف يتوعدان وأمن السويس يحذر: سنتعامل بكل قوة

الإخوان والتحالف يتوعدان وأمن السويس يحذر: سنتعامل بكل قوة
كتب -

السويس – علي أسامة:

أكدت مصادر بجماعة الإخوان المسلمين بالسويس أن الجماعة تحضر لمسيرة ضخمة، اليوم الخميس، ستتحرك من مسجد النبى موسى في منطقة الأنصارى، التى وصفتها بالمنطقة الاستراتيجية، لإنها مطلة على الكورنيش القديم.

وأكدت المصادر أن مسجد النبي موسي يقع فى منطقة محاطة بشوارع داخلية ضيقة تساعد المسيرة على الاختباء فى أى لحظة، كما أن المسجد يقع فى منطقة تقع بين أهم مناطق مدينة السويس، سواء أكان ميدان الأربعين أو حى السويس.

وكان التحالف الوطنى لدعم الشرعية ورفض الانقلاب قد دعا فى بيان له للتظاهر اليوم فى الذكرى الأولى لإعلان خارطة الطريق وعزل الرئيس الأسبق، محمد مرسى، كما دعا التحالف إلى أن “يكون 3يوليو يوم غضب عارم، يضع بداية لنهاية “الانقلاب العسكرى” بما يؤهل لمرحلة الحسم، ويدعو الثوار إلى الانطلاق في كل مكان، ولا يتأخرون عن دعوات التظاهر المعلنة، والحشد المركزي من المساجد باتجاه ميادين التحرير، وفي المحافظات كافة”.

 واعتبر البيان “أن 3 يوليو 2014 سيكون يوم تاريخي وفارق في النضال الإسلامي”.

كانت مسيرة لأنصار الإخوان والتحالف، أمس الأربعاء، قد توعدت بـ “يوم اسود – اليوم الخميس- على قوات الأمن” حيث ردد المتظاهرون هتافات الوعيد والتهديد للجيش والشرطة، قبل ان تتمكن قوات الأمن من تفريقهم باستخدام قنابل الغاز.

وكانت مسيرة الإخوان تحركت عقب صلاة التراويح، إلي ميدان الأربعين، مرددين هتافات ضد قوات الأمن والنظام الحالي، إلا ان قوات الأمن تمكنت من تفريقهم باستخدام قنابل الغاز بشكل مكثف، حتى فرقتهم في الشوارع الداخلية.

وأكد شهود عيان أن الشرطة ألقت القبض على 3 أشخاص واقتادتهم في سيارات مدنية نحو مديرية الأمن.

إلى هذا أكد اللواء خليل حرب، مدير أمن السويس، أنه لن يسمح بأى تظاهرات إخوانية تزعزع الأمن في المحافظة، وتثير فزع المواطنين، مشيرا إلى أن الإخوان يتعمدون إرهاب المواطنين، لافتا إلى أن قوات الانتشار السريع ستتعامل بكل قوة مع أى خروج عن القانون.

ومنذ الصباح تواجدت قوات الأمن بكثافة فى الميادين والشوارع الرئيسية لمدينة السويس، كما كثفت طائرات الهليكوبتر من مسحها لشوارع ميادين المحافظة والمرافق الحيوية ومنطقة شركات البترول.

كما أعلن عدد من الأحزاب عزمها على الاحتفال بالذكرى الأولى لـ 3 يوليو فى ميدان الأربعين، عقب صلاة التراويح.