الإخوان تحذر من عواقب استدعاء أمن السويس لنساءها وتبدأ: صغيرا سريعا

الإخوان تحذر من عواقب استدعاء أمن السويس لنساءها وتبدأ: صغيرا سريعا
كتب -

 

السويس – علي اسامة:

كانت المشاهد الأولى للتظاهر  اليوم في مدينة السويس بها تشويق ومفاجأت؛ فقد شهدت شوارع حي الأربعين اشتباكات بين قوات الشرطة وأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين الذين حاولوا جاهدين الوصول لميدان الأربعين، والتظاهر فيه، وبادرت قوات الأمن بمحاصرة مسيرة الإخوان التى حاولت التجمع وبدء التوجه نحو الميدان انطلاقا من منطقة الايمان، و قامت يالقاء قنابل الغاز لتفريق المسيرة، وردت المسيرة على قنابل الغاز بسيل من الألعاب النارية” الشماريخ”.

وفجأة ظهرت مسيرة أخرى للإحوان فى منطقة السادات بالقرب من ميدان الأربعين، وبسرعة تعاملت معهم قوات الشرطة بقنابل الغاز وفرقتهم، ليتجمعوا مرة اخرى فى منطقة شارع النيل وحى الكويت.

فى حين أعلنت عدد من الصفحات المناصرة للإخوان انهم يتبعون طريقة جديدة فى التعامل مع الأمن،حيث يخرجون فى مسيرات صغيرة تختفى سريعا، وتسبب الإرهاق لعناصر الشرطة التى تفشل فى مطاردتها.

كما أعلنت مديرية أمن السويس عن القاء القبض على 4 اشخاص ممن كانوا يشاركون فى مظاهرات الإخوان وستقوم بتحويلهم للنيابة للتحقيق معهم.

وكان التحالف الوطنى لدعم الشرعية بالسويس اصدر اليوم الجمعة بيانا دان  إستدعاء الأمن لعدد من سيدات جماعة الإخوان بالسويس والتحقيق معهن بمقار الأمن الوطنى، وردد البيان تحذيرا” النساء خط أحمر”.

وأشار البيان إلى” حالة من الترقب والقلق من بعض التصرفات اﻷمنية التي ظهرت خلال اليومين الماضيين، والتي تمثلت في استدعاء بعض النساء إلى مقرات أمن الدولة”، وحذر البيان من مضاعفات وخطورة ما يحدث” تلك الممارسات سابقة تعد هى اﻷولى في تاريخ التعامل اﻷمنى بالسويس”، وشدد البيان على رفض ما يحدث” جملة وتفصيلا، فنساء الإخوان خط أحمر”.