الأحد أول رمضان..مجلس الوزراء: مزيد من الجهد..الأوقاف: لا كسل ولا تهاون فى ضوابط الاعتكاف

الأحد أول رمضان..مجلس الوزراء: مزيد من الجهد..الأوقاف: لا كسل ولا تهاون فى ضوابط الاعتكاف
كتب -

القاهرة – ولاد البلد:

أعلنت دار الأفتاء، مساء اليوم الجمعة، أن يوم الأحد المقبل هو أول أيام شهر رمضان المبارك.

وأعلن مفتى الجمهورية، الدكتور شوقى علام، أن يوم غد، السبت، هو المتمم لشهر شعبان، وأن بعد غد الأحد هو أول أيام شهر رمضان المبارك للعام الهجرى الحالى.

وتقدم مجلس الوزراء بالتهاني إلى الشعب المصري والأمة العربية والاسلامية بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المعظم، سائلاً الله عز وجل أن يعيد هذه المناسبة على مصر بالخير والأمن والإستقرار، وأن يعينها على تحقيق المزيد من التقدم وتلبية طموحات الشعب المصري في الرفعة والرقي.

وقال بيان المجلس، إن المجلس يحدوه الأمل في أن يتخذ الشعب المصري العظيم من هذا الشهر نقطة إنطلاق نحو التكاتف وبذل المزيد من الجهد والعرق في ميادين العمل والإنتاج، والتحلي بما تغرسه فريضة الصوم من فضائل الصدق والصبر والتحمل.

وهنأ وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والشعب المصري كله، والأمة العربية والإسلامية، وجميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، بحلول شهر رمضان المعظم.

ودعا وزير الأوقاف الشعب المصري كله أن يتخذ من هذا الشهر الكريم منطلقا نحو العمل والإنتاج ، إذ إن شهر رمضان شهر اجتهاد وجد وعمل، لا خمول وكسل، فرمضان يعلم الإنسان قوة العزيمة والإرادة، والصائم الحقيقي يستمد من صومه الصدق والصبر، الصدق في الأقوال، والصدق في الأفعال، وقوة الصبر والاحتمال ، ليكون ذلك كله زادا قويا يدفع إلى العمل والإنتاج.

وأكد وزير الأوقاف أنه مع العمل والإنتاج يتولد من إرادة الصائمين معنى آخر لا يقل أهمية عن العمل والإنتاج، وهو ضبط السلوك الاستهلاكي في هذا الشهر الكريم ليكون منطلقا لضبط هذا السلوك في حياة المسلم كلها ، إضافة إلى التكافل والتراحم الذي ننشده ونحث عليه في هذا الشهر الكريم وهو ما أمر به الله تعالى في القرأن الكريم وكذلك في السنة النبوية.

إلى هذا أكدت وزارة الأوقاف ضرورة الالتزام بالضوابط الخاصة بالاعتكاف بالمساجد خلال شهر رمضان الكريم.

وأشارت الوزارة إلى أن هذه الضوابط هى: أن يكون الاعتكاف بالمسجد الجامع لا بالزوايا ولا بالمصليات, فالزوايا والمصليات تكون لأداء الصلوات الراتبة فقط ولا مجال فيها لإقامة شعائر الجمعة أوالاعتكاف، فالمسجد الذي لا تقام به الجمعة التي هي فرض لا يقام به الاعتكاف الذي هو سنة.

وأكدت الأوقاف أنه من الضروري أن يكون الاعتكاف تحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو واعظ من وعاظ الأزهر الشريف، أو خطيب مصرح له من وزارة الأوقاف تصريحا جديدا لم يسبق إلغاؤه، والمكان مناسبا من الناحية الصحية ومن حيث التهوية وخدمة المعتكفين, بناء على تقرير يرفع من مدير الإدارة التابع لها المسجد لمدير المديرية.

ومن بين ضوابط الاعتكاف أن يكون المعتكفين من أبناء المنطقة المحيطة بالمسجد جغرافيا المعروفين لإدارة المسجد, وأن يكون عددهم مناسبا للمساحة التى يقام بها الاعتكاف والخدمات اللازمة للمعتكفين, ويقوم المشرف على الاعتكاف بتسجيل الراغبين في الاعتكاف وفق سعة المكان قبل بداية الاعتكاف بأسبوع على الأقل.

وستكون إدارة الأوقاف التابع لها المسجد مسؤولة مسؤولية كاملة عن إدارة شؤون الاعتكاف وعن أي خلل يحدث فيه, ولها حق متابعته من خلال التنسيق مع المشرف على الاعتكاف, وأن يتم اعتماد المسجد من قبل وزارة الأوقاف كمسجد مصرح له بالاعتكاف, وستنشر الوزارة أسماء المساجد المصرح له بالاعتكاف على موقع الوزارة فور اعتمادها.

وشدد وزارة الأوقاف إلى أنها لن تسمح بمخالفة الضوابط السابقة, وفي حالة مخالفتها يعد اجتماعا خارج إطار القانون تتخذ ضده الإجراءات اللازمة.

وكانت الوزارة قد أعلنت عن مواضيع دروس صلاة التراويح والتى تشمل أخلاق النبوة.

إلى هذا، أصدرت المحكمة العليا السعودية، مساء اليوم الجمعة، بيانا أكدت فيه أن غدا السبت 28 يونيو هو المتمم للثلاثين من شهر شعبان، ويوم الأحد هو غرة شهر رمضان المبارك نتيجة تعذر رؤية هلال رمضان مساء اليوم في لجان التحري الرسمية البالغ عددها تسع لجان.

وعقدت المحكمة العليا جلسة مساء اليوم 29 شعبان عام 1435هـ لتحري ما يرد من المحاكم عن رؤية هلال شهر رمضان لعام 1435هـ، وقررت أن يوم غد السبت هو المكمل للثلاثين من شهر شعبان 1435هـ وأن يوم الأحد هو غرة شهر رمضان المبارك 1435هـ نظرا لعدم ثبوت رؤية هلال شهر رمضان المبارك مساء هذا اليوم.