اصطفاف الشارع المصري خلف العملية العسكرية ضد داعش ومطالب بتأمين العالقين بليبيا

اصطفاف الشارع المصري خلف العملية العسكرية ضد داعش ومطالب بتأمين العالقين بليبيا
كتب -

القاهرة- ولاد البلد:

بعد أن سادت مظاهر الغضب على الشارع المصري عقب نشر تنظيم “داعش” الإرهابي، أمس الأحد، فيديو ذبح 21 مصريا على ساحل البحر الأبيض المتوسط بالعاصمة الليبية طرابلس، وبعد العملية العسكرية التي نفذتها طائرات الجيش المصري واستهدفت معسكرات ومناطق تمركز وتدريب ومخازن أسلحة وذخائر للتنظيم، بدأت مظاهر الغضب والاستياء تتحول إلى مشاعر ترحيب بالعملية العسكرية بليبيا، لتشهد جميع محافظات مصر اصطفافا شعبيا واضحا لدعم العملية العسكرية في الأراضي الليبية، تزامنا مع إجراءات مشددة اتخذتها الحكومة المصرية لسرعة عودة المصريين العالقين بليبيا، بعد أنباء عن محاصرتهم هناك.

ومنذ صباح اليوم الاثنين، بدأت ردود الفعل تتوالى من جميع المحافظات المصرية والتي كان معظمها يدور حول الترحيب بالعملية العسكرية، وإدانة المجزرة البشعة، بحسب المواطنين، ففي محافظة الفيوم أدان مواطنون وسياسيون وقيادات حزبية الجريمة مشيرين إلى وجود أجهزة مخابرات دولية وراء الحادث، مؤيدين الضربة الجوية التي نفذها سلاح الطيران المصري على مواقع التنظيم الإرهابي.

جرائم التتار

وفي محافظة الأقصر، أدان الشيخ محمد صالح عبدالرحمن، مدير إدارة الدعوة بأوقاف محافظة الأقصر، الحادث الإرهابي، مشبها إياه بجرائم التتار، عندما غزوا البلاد الإسلامية وقاموا بقتل الأحياء العزل وذبح رؤوسهم بغير حق.

كما رحب العديد من المواطنين بالعملية العسكرية، مشددين على أن الدم المصري ليس رخيصا، كما حرص أهالي الأقصر على تنيظم وقفة بالشموع مساء اليوم أمام كنيسة العذراء للتضامن مع ضحايا الحادث الأليم.

وفي محافظة الدقهلية، طالب مواطنون وحزبيون بتدخل عربي سريع في مواجهة أمريكا التي ترعى “داعش”، بحسبهم، فيما دعا مواطنون بنجع حمادي بمحافظة قنا إلى ضرورة مواجهة التنظيم الإرهابي وشن المزيد من الهجمات العسكرية على معاقله، كما شدد مواطنون بمدينة قنا على أن الأمر متعلق بكرامة مصر مطالبين بالثأر، بينما دعا عدد من المواطنين بمدينة دشنا بمحافظة قنا إلى إنشاء جيش عربي موحد لاستهداف التنظيم الإرهابي في جميع معاقله والقضاء عليه نهائيا.

المصريون العالقون

وفي سياق مواز تواصلت “ولاد البلد” مع أحد المصريين في ليبيا، الذي رفض ذكر اسمه خوفا على حياته، والذي أكد أن المصريين محاصرون هناك وسط تهديدات لهم بالقتل مع انتشار المليشيات المسلحة في الشوارع، لا سيما بعد العملية العسكرية للجيش المصري، لافتا إلى خطورة الوضع هناك، وداعيا لسرعة ارسال طائرات لنقل المصريين العالقين.

من جانبها، قررت وزارة القوى العاملة والهجرة، اليوم الاثنين، حصر العمالة العائدة من ليبيا من خلال استمارة مجانية، تم طرحها على موقع الوزارة الإلكتروني وفي مديريات القوى العاملة والهجرة بالمحافظات، بحسب ما صرحت به الدكتورة ناهد عشري، وزير القوي العاملة والهجرة.

وعلى مستوى الجامعات المصرية، أدانت جامعة المنصورة الحادث الإرهابي مقدمة العزاء لأهالي الضحايا، كما اعلنت الحداد لمدة 7 أيام،  وهو ما حدث أيضا في جامعة بني سويف التي اتخذت الإجراءات نفسها ونكست العلم المصري.

ويأتي هذا في الوقت الذي شارك فيه المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، والمهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة، في تقديم واجب العزاء لأهالي ضحايا حادث داعش الإرهابي، بمركز سمالوط بمحافظة المنيا.