اسرة مايكل تشيد بخصاله..والدته: “وطنى”..شقيقته: “متدين”..والده:” تحمل مسؤوليته مبكرا”

اسرة مايكل تشيد بخصاله..والدته: “وطنى”..شقيقته: “متدين”..والده:” تحمل مسؤوليته مبكرا”
كتب -

المنيا – محمد النادى:

وصفت والدة المجند مايكل ناجح؛ الذى راح ضحية حادث الأعتداء على نقطة حراسة تابعة لحرس الحدود بمحافظة الوادى الجديد؛ ابنها بإنه كان “وطنيا ومحبا لبلاده، وأنه أخبرها أكثر من مرة أنه على استعداد أن يضحى بنفسه من أجل أن تمر مصر من تلك المرحلة، وأن يعيش شعبها بأمان”، وقالت لـ “ولاد البلد”:  في آخر مرة رأيته طلب منى البحث له عن عروسة ليخطبها خلال إجازته الشهرية.

وكشفت، أنها أحست بشيء غريب يوم الحادث، وأنها كانت قلقلة على ابنها، وحاولت الاتصال به تليفونيا إلا أن تليفونه المحمول كان مغلقا.

يذكر أن مسلحين استهدفوا كمينا تابعا لقوات حرس الحدود في الوادي الجديد، مساء السبت 31 مايو، وقتلوا ضابطا وخمسة جنود كان من بينهم: المجند مايكل ناجح وليام (21سنة).

وخيم الحزن على أرجاء قرية دمشير التابعة لمركز المنيا، التى تقع على بعد 25 كيلومترا غربي مدينة المنيا، منذ أن عرف الأهالي خبر وفاة ابنهم المجند.

وتوجه مئات من الأهالي، أمس الأحد، إلى مطار المنيا لاستقبال الجثمان، الذي تم تشيعه في جنازة عسكرية انطلقت من داخل المطار، وكان فى مقدمتها اللواء صلاح الدين زيادة، محافظ المنيا، والمستشار العسكري للمحافظة، وعدد من الضباط والأفراد، ثم تم نقل الجثمان إلى مقابر الأسرة بقرية دمشير.

وأشار والد مايكل إلى أن الفقيد قضى سنوات في ليبيا، كان يعمل خلالها لمساعدة أسرته ماديا، لأنه لم يجد فرصة عمل في مصر، لافتا إلى أن أخر مكالمة بينه وبين نجله كانت قبل وفاته بـ6 ساعات، طلب من خلالها أن يدعو له ولزملائه لأن المنطقة المكلفين بحراستها تواجه اضطرابات أمنية مستمرة، كان أخرها قيام مسلحون بإطلاق أعيرة نارية عليهم قبل هذا الحادث بـ4 أيام.

ووصفت ميرفت، شقيقها مايكل، بأنه كان نبيلا وله مواقف مشرفة مع جميع أفراد أسرته، وأنه كان يتحمل أعباء الأسرة المادية، وقالت “شقيقي كان أخي ووالدى، والراعي الأول بعد ربنا وأبينا لأمرنا، ساعد أبي في تكاليف زواجى، وكان متدينا جدا، فكان يقضى معظم أجازته في كنيسة القرية”.