إسحق إبراهيم: التوتر الطائفي بالمنيا مرتبط بنمط الإدارة المحلية بالمحافظة

إسحق إبراهيم: التوتر الطائفي بالمنيا مرتبط بنمط الإدارة المحلية بالمحافظة

قال إسحاق إبراهيم، المسؤول عن ملف حرية الدين والمعتقد بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، إن حادث الاعتداء على القس متاؤس وأسرته بالمنيا بدأ بمشاجرة عادية لكن نظرا لحالة التوتر والتحريض الطائفي تحول الأمر، بالإضافة إلى أن الفكرة أصبحت مرتبطة باستضعاف الأقباط فمهما أرتكب الجاني من اعتداءات سواء قتل أو اعتداء أو حرق ضد الأقباط فهو يشعر أنه بمأمن عن المحاسبة والمحاكمة، ولو أن يد الدولة قوية في محاسبة المتورطين في مثل هذه الجرائم لم نكن نرى تكرارها المستمر.

وأضاف إبراهيم أن هناك بعد آخر في المشكلة مرتبط بنمط الإدارة المحلية بداية من المحافظ إلى كل المسؤولين بالمنيا، فرغم تكرار العنف والتوتر الطائفي بالمنيا إلا أنه لا يوجد أي محافظ من المحافظين المتعاقبين فيها حاول وضع يده على مشكلة العنف الطائفي وأوجد لها حلولا وعلاجا، لكن اكتفى جميع المسؤولين بحل ظاهر المشكلة وليس إيجاد حلول لها من جذورها.

كانت مشاجرة نشبت بين مسيحيين ومسلمين في قرية طهنا الجبل بالمنيا، مساء أمس الأول الأحد، أسفرت عن مقتل شاب وإصابة 3 بينهم امرأة، وتعرض القس متاؤوس، راعي كنيسة مارمينا بالقرية، للاعتداء بالضرب.

الوسوم