استياء أهال بحي غرب إسكندرية بسبب إغلاق طريق وادي القمر

استياء أهال بحي غرب إسكندرية بسبب إغلاق طريق وادي القمر طريق وادي القمر

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

تسود حالة من الاستياء بين أهالي أحياء غرب الإسكندرية، بسبب إغلاق طريق وادي القمر، الذي يربط بين وسط المحافظة وغربها، على خلفية التجديدات التي تجريها المحافظة، ما أدى إلى إغلاق الطرق التي تؤدي إلى مناطق الدخيلة، والبيطاش، والهانوفيل، وتعطل مصالح المواطنين.. “ولاد البلد” ترصد شكاوى الأهالي في التقرير التالي:

اختناقات مرورية

يقول محمد محسن، موظف، مقيم بمنطقة الدخيلة غربي الإسكندرية، إن منطقة غرب أصبحت تعاني من اختناقات مرورية يومية، بعد أن كانت تسهل علينا الذهاب للعمل في وقت قياسي، بسبب غلق المنفذ الوحيد الذي كان يربط وسط المدينة بغربها.

ويوضح ثابت حسين، موظف حكومي، ومقيم بمنطقة البيطاش غربي المحافظة، أنهم يضطروا حاليا إلى سلك الطريق الصحراوي أو طريق البلد، وهما يأخذان وقتا طويلا، في ظل استغلال السائقين، الذين رفعوا قيمة الأجرة بسبب تحويل المسار والزحام الشديد وغلاء البنزين.

ويؤكد أحمد صادق، عامل، أن السائقين ضاعفوا قيمة الأجرة، فأصبحت 4 جنيهات من خط الهانوفيل إلى الموقف الجديد بعد إغلاق طريق وادي القمر، بعد أن كانت 2 جنيه فقط.

ويشكو سعيد أبوالمكارم، أحد سكان منطقة وادي القمر، تضرره وأهالي المنطقة من التجديدات المفاجئة، التي أدت إلى إغلاق المنطقة بأكملها، فأوقفت حركة المواصلات بها، مطالبا المسؤولين إبلاغهم بموعد انتهاء تلك التجديدات.

هدف المشروع

وكانت محافظة الإسكندرية قد أصدرت بيانا قالت فيه إن “الهدف من مشروع التطوير خدمة منطقة وادي القمر ومثلث الشركات، وأن الطريق يبلغ طوله  2100 م، ويهدف إلى سهولة المرور لدخول وخروج السيارات من وادي القمر إلى الطريق الصحراوي والعكس”.

وذكر البيان أن “المشروع يشمل عمل شبكة شنايش به، وتوسعة الحارة الغربية، وإعادة تأسيس طبقات الطريق، ليتحمل مرور السيارات الثقيلة المحملة الخارجة من ميناء الدخيلة متجهة إلى الصحراوي والمحور، وتم عمل عدة مجسات للمرافق الموجودة على الطريق”.

وتابع: “كما تم توسيع الطريق وتأسيس البنية التحتية، وإزالة الطبقات السطحية من الطريق، تمهيدًا لبدء تنفيذ أعمال الإحلال للتربة، بداية من البوابة الرئيسية لشركة أسمنت المكس وحتى صيدلية عشري الحارة الغربية”.

3 أشهر

ويقول اللواء الدكتور رضا فرحات، محافظ اﻹسكندرية، إنه أمر القائمين على تنفيذ مشروع تأهيل طريق السد العالي لتطوير طريق مثلث الشركات بوادي القمر بضرورة تكثيف العمل، للانتهاء منها استعدادا لافتتاحه في مارس المقبل.

ويضيف فرحات أنه كلف القائمين على التنفيذ بتكثيف العمل في الطريق على مدار 24 ساعة، لسرعة الانتهاء من التنفيذ خلال 3 أشهر، مؤكدا أنه يتابع بنفسه أعمال الانتهاء وما تم إنجازه بصفة مستمرة لكي تعود الثغر كسابق عهدها عروسا للبحر الأبيض المتوسط.

ويوضح أن الإسكندرية تسير في اتجاه تطوير المناطق الحيوية وتخطيطها لتمثل إضافات جديدة لها، وكذا تحسين الحركة المرورية في أنحائها للحد من ظاهرة التكدس والاختناق المروري من أجل رفع المعاناة عن المواطنين.

 

الوسوم