استمرار الغضب من رفع أسعار الوقود: دلوقتي هاننضرب ومش هانقدر نقول آه

استمرار الغضب من رفع أسعار الوقود: دلوقتي هاننضرب ومش هانقدر نقول آه
كتب -

الأقصر – أبو الحسن عبد الستار وأحمد عبد الجواد ومحمد صالح:

بنى سويف – أمل عاطف وهادى سيد ومحمد رمضان وهدير احمد ونضال العدوى:

سوهاج – وسام المداح:

دشنا – بسام عبد الحميد:

المنيا – محمد المنياوى:

مونتاج مركزى – أسامة الوردانى:

تتواصل ردود الفعل الغاضبة والمحتجة على قرار الحكومة برفع أسعار المحروقات والكهرباء، وتتفاقم؛ وإن بصورة مسيطر عليها؛ حدة المشادات والاشتباكات بين سائقى سيارات الأجرة والركاب، فى الوقت الذى يبدو فيه أن جهود الأجهزة التنفيذية بالمحافظات لم تفلح، تماما، فى السيطرة على الزيادات العشوائية فى تعريفة نقل الركاب بين عواصم المحافظات والمراكز والقرى.

عدسات “ولاد البلد” فى المحافظات رصدت تنامى حدة الغضب الذى توجه فى أغلبه إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى، وإن كان معظم “الغاضبين” يقدمون لشرح أسباب غضبهم بالتأكيد على أنهم” انتخبوا السيسى”، لكنهم يبدون أسئلة مشروعة تتعلق بكيف سيواجهون ذلك الارتفاع فى تكاليف المعيشة؟، وظهر البعض متشائما بصورة مفرطة، إلى حد التهديد بالتظاهر، واستخدام القوة لانتزاع حقه، وعبر آخرون عن قمة اليأس قائلا: الآن نضرب ولا نستطيع أن نقول” آه”.