استمرار أزمة بنزين 80 بأبوتشت.. ومسؤول بالتموين: الحل في زيادة الكميات الواردة

استمرار أزمة بنزين 80 بأبوتشت.. ومسؤول بالتموين: الحل في زيادة الكميات الواردة
كتب -

قنا- مريم الرميحي:

تستمر حالة الاستياء والغضب لدى المواطنين بمدينة أبوتشت، شمالي قنا، بسبب أزمة نقص الوقود وخاصة بنزين 80، ما يؤدي إلى حالة ازدحام شديد ومشادات بين المواطنين وأصحاب محطات الوقود أثناء توزيع أي كميات واردة.

ويقول أيمن نور الدين، أحد السائقين إن أزمة البنزين فاقت حدها، مشيرًا إلى أنهم يقفون بالساعات في انتظار تعبئة السيارة، فضلًا عن الاشتباكات التي تحدث بين الحين والآخر.

ويرى نور أن أن بعض أصحاب محطات الوقود يختلقون المشكلات حتى يمر الوقت ويضطر أغلب المواطنين والسائقين للرحيل وبيع باقي الكميات لحسابه في السوق السوداء، لافتًا إلى أن أكثر المحطات التي يحدث فيها ذلك محطة بنزين بندر أبوتشت، ما يضطرهم إلى شراء “صفيحة” البنزين 17 أو 18 لتر بـ120 جنيهًا بدلًا من 35.

أما مرتضى السيد، أحد السائقين فيذكر أن البنزين الوحيد الذي نعاني من استمرار الأزمة هو بنزين الغلابة “80”، لافتًا إلى أن محطة أبوتشت هي الوحيدة التي تبيع 20 لتر البنزين بـ 37 جنيه.

ويروي السيد أنه عندما كان في طريقه من أسيوط إلى أبوتشت اشترى بنزين بـ 18جنيه لـ”الصفيحة”، وهنا في أبوتشت يصل سعرها إلى 200 جنيه في السوق السوداء إن استمر هذا الوضع في بداية الشتاء، وفق تعبيره.

من جهته، يقول أحمد عبد الله، مفتش بإدارة تموين أبوتشت، إن حل الأزمة يكمن في ضرورة زيادة الكميات الموردة من وزارة البترول للمحطات، مردفًا أنه على الأقل أن يكون بنزين 80 متوفرًا في 5 محطات من أصل 7 حتى يمكن حل الأزمة.